لماذا لا ينبغي أن يكون كسب المال هدفك الوحيد في الحياة؟


money and happiness

“المال لا يشتري السعادة.”  لقد سمعنا جميعاً هذه الجملة (وغيرها الكثير)، رأيناها مطبوعة على كثير من الكتب التحفيزية ونسبت إلى العديد من المشاهير والفلاسفة.  ولكن هل يعتقد أحد منا ذلك حقاً؟

بالنسبة لمعظم الناس، الجواب هو بلا.  بطرق بسيطة وواضحة، نحتاج جميعاً إلى المال مقابل كل شيء بدءاً من تلبية الاحتياجات الأساسية اللازمة للبقاء على قيد الحياة إلى تحقيق أحلامنا الجامحة. لكن لا ينبغي أن يكون كسب المال هو الهدف الشامل الوحيد في الحياة، حيث يحجب كل شيء آخر لدينا.

 

money لماذا لا ينبغي أن يكون كسب المال هدفك الوحيد في الحياة؟

 المال هو وسيلة لتحقيق غاية

عندما يتصور معظم الناس صافي ثروة من سبعة أو ثمانية أو حتى تسعة أرقام، فإنهم لا يفكرون في المال نفسه: القيمة الحقيقية للمال هي ما يمكنك القيام به.  في الحقيقة، المال نفسه نادراً ما يكون الهدف النهائي والأساسي.

نحن بحاجة إلى المال لجعل العديد من أهدافنا حقيقة.  سواء كانت هذه الأهداف من النوع العقاري أو السلع المادية أو الترفيهية مثل السفر حول العالم – فإن المال سيكون عاملاً ضرورياً لتحقيقها.

عندما يتحدث الناس عن كون المال وسيلة لتحقيق غاية وليس غاية، هذه هي الفكرة الأساسية.  لا ينبغي أن نركز فقط على عمل تحقيق الأرباح، ولكن أيضاً على استخدام هذه الأصول لتشكيل حياتنا بطرق تجعلنا أكثر سعادة وأكثر إشباعاً.  يتطلب كسب مبلغ كبير من المال قدراً هائلاً من العمل لمعظمنا – ولكن القيام بذلك مع وضع نية محددة في الاعتبار سيجعل الطريق إلى تحقيق أهدافنا أكثر إشباعاً.

اقرأ أيضاً:

اثنتا عشرة وسيلة للتغلب على الحزن

 الحياة قصيرة

إنها عبارة غير صحيحة، لكننا جميعاً نعلم أنها صحيحة.  على الرغم من أننا نبذل قصارى جهدنا لتجاهلها، فإن الحقيقة هي أن حياتنا يمكن أن تقصر في أي لحظة، كما هو الحال مع أحبائنا.

من المهم أن يكون لديك أهداف في الحياة وخطط للمستقبل، تتعلق بالمال أو غير ذلك، ولكن هذا لا يمنعنا من العيش في الوقت الحاضر.  لا يجب وضع جميع الأحلام والأهداف في مكان بعيد في المستقبل البعيد مثل “عندما أكون غنياً” أو “عندما أكون الرئيس التنفيذي” أو “عندما أتقاعد”.  لن يؤدي تحديد هدف ما من الاستمتاع بالحاضر في طريقك إلى المستقبل إلى تشتيت انتباهك عن العمل نحو تحقيق ما تريد تحقيقه.

لنفس السبب، فإن تجميع الأموال من أجل تكديس الأموال لن يجلب لك الرضا عن الحياة في حد ذاته.  يجب أن تكون على دراية كاملة بصحة أموالك وأن يكون لديك احتياطي ضخم من الأموال، ولكن تذكر أن تستفيد منها قدر الإمكان.  حتى إذا كنت تدخر من أجل إنفاق أكبر، مثل صندوق التقاعد أو شراء منزل جديد، فلا تخف من إنفاق الأموال على الأشياء التي تريدها والتجارب التي تثري حياتك، هنا والآن.

 

happiness لماذا لا ينبغي أن يكون كسب المال هدفك الوحيد في الحياة؟

 احذر من الإرهاق

يعتبر الإرهاق ظاهرة مهنية – فهو يشير إلى حالة من الإرهاق الجسدي والعقلي و / أو العاطفي الناجم عن الإجهاد المرتبط بالعمل.  إنها مشكلة شائعة وخطيرة بما يكفي للحصول على دخول في التصنيف الدولي للأمراض.  وجد دراسة عام 2020 أن ما يقرب من ثلثي العاملين بدوام كامل يتعاملون مع الإرهاق في مرحلة ما أثناء العمل.

بالطبع قد يكون الإرهاق ناتجاً عن عوامل أخرى غير التركيز المفرط على الدخل: تنطوي العديد من الوظائف، مثل الرعاية الصحية أو رجال الأمن والمحامين وغيرها من الوظائف، على ضغط نفسي شديد قد يكون مرهقاً.  ولكن إذا كان تركيزك الوحيد في الحياة هو كسب المزيد من المال، فإنك تخاطر بفقدان الاعتبار لصحتك ورفاهيتك، وفي النهاية تصبح غير قادر على مواصلة سعيك.

إدخال أهداف أخرى في حياتك – لا علاقة لها بكسب المال – سيعطيك، على الأقل، بعض الوقت للتنفس وطريقة للاسترخاء والحصول على الرضا في مجالات أخرى من حياتك.  أهداف رياضية، على سبيل المثال، ستجعلك في حالة أفضل – كل ذلك مع توفير حرية من الضغط المرتبط بالعمل.  سيعمل العمل على تحقيق أهداف العائلة والعلاقة على تخفيف التوتر العاطفي الذي تتراكم عليه في العمل.

اقرأ أيضاً:

سبع عادات شائعة يجب تجنبها حتى تصبح سعيداً

من المهم التأكد من أن لدينا شيئاً في حياتنا لا يقل أهمية عن أعمالنا أو وظائفنا حتى يكون هناك مصدر آخر على الأقل للتأكيد الإيجابية في الحياة.  توفر القيم والأهداف التي لا علاقة لها بجني الأموال طرقاً صحية للتعامل مع الضغوط وضغوط حياتنا المهنية، مما يقلل من خطر الإرهاق ويمنعنا من التحول إلى آليات فقط هدفها جمع المال.

وفي نهاية اليوم، حتى على أكثر المستويات العملية، سترغب في أن تكون في حالة بدنية وعقلية جيدة للاستفادة من الفرص التي يمكن أن يوفرها لك المال الذي كسبته.  إذا كنت تقود نفسك إلى أن تكون آلة تحاول باستمرار زيادة دخلك إلى أقصى حد، فلن تتمكن من الاستمتاع بالمكافآت.

لا يمكن أن تأتي السعادة إلا من خلال تحقيق ما نحتاجه ونريده.  المشكلة هي أننا عادة لا نعرف ما نريد أو نحتاج.  غالباً ما نعتقد أننا نفعل ذلك، ولكن في الواقع قد تكون لدينا أولويات خاطئة.  مع ذلك، هل يجعلك المال سعيداً؟ إجابتي هي نعم إلى حد ما – يمكن للمال أن يشتري الحرية والخبرات، مما يؤدي بدوره إلى السعادة.

في عالم مليء بالضوضاء وفي سباق سريع مع الزمن، فإن الفرصة الوحيدة لإعادة اكتشاف السعادة هي غرس السعادة داخلنا. السعادة موجودة في امتيازاتك، وإنجازاتك، وأوقافك، وتجاربك، وتوقعاتك، ووجودك – يجب أن تجعلنا جميعاً نفكر في السؤال الأكثر إلحاحاً في الحياة: ما المعنى الذي تبنيه معهم؟


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    436 مشاركات

    اكتب تعليق من فيسبوك

    mm

    خبير استراتيجي عالمي ذو خبرة واسعة في مجالات تطوير وتنفيذ استراتيجيات تطوير الأعمال، والتحليل المالي، والتسويق في الشرق الأوسط والولايات المتحدة الأمريكية.