ستة مصادر خفية لجذب الجنس الآخر “قوى خفية تقرر من نريده ومن يريدنا!”


 

 

كما يقول الفرنسيون ” je ne sais quoi” وتتُرجم حرفيًا “أنا لا أعرف ماذا تحديدًا ” عند وصف الشيء الغامض الذي يجعل شخص عادى جذابًا  للجنس الأخر؛ فجميعنا على وعي كبير بتلك السمات التي نستخدمها عند اختيار الشريك، والتي يُعتقد أنها شيء حيوي لبقاء الأنواع (الانتقاء الجنسي)، ولكن كما يقول المثل الفرنسي؛ نحن في كثير من الأحيان قد لا نعي ماذا تكون تلك السمات.

لقد أثبتت العديد من الدراسات أن الشباب ينجذب للصور التى تظهر بها أعضاء الجنس الآخر، أو رائحة الملابس التي قد يرتديها العارضات أثناء الاختبار؛ مما يؤكد أننا نعلم من نفضل تحديدًا كشركاء محتملين، ولكننا لا نعرف دائمًا ما هى الأسباب التى تجعلنا  نفضلهم.

حسنًا، بعد مراجعة قائمة المحاور التي  تسلط بعض الضوء على سر الجاذبية الملموس، سوف أشرح لكم كيف يمكن الاستفادة من تلك المعلومات الجديدة.

الإشارات الجنسية اللاواعية

الإشارات الجنسية اللاواعية
الإشارات الجنسية اللاواعية


استنادًا إلى الدراسات الأخيرة، وُجدت لائحة من الإشارات الجاذبة اللاوعية، والتى تشير إلى الصفات التي تثير الجنس الآخر دون وعى منا، بالاضافة إلى الإشارات الحسية التى يُعتقد أن تكون مسؤولة عن إيصال إشارات الجذب للجنس الآخر، مثل:

 

1- الوجه والجسد المتناسق “أو الرائحة فقط”

الوجه والجسد المتناسق
الوجه والجسد المتناسق

ندرك جيدًا أننا نشعر بالإنجذاب عندما يبدو وجه شخص ما متناسق، في حين تفضل النساء دون وعي روائح الرجال الذين يملكون جسد مثالي،  وملامح وجه تدل على الصحة واللياقة البدنية.

إذا ما هى الإشارات الكيميائية الغير واضحة لهذا التناسق.

 

2- الشخصية

الشخصية
الشخصية

تشير الدراسات أننا نملك قدرة محدودة على تحديد أي من السمات الشخصية (كالانبساط والعصبية مثلًا) تؤثر بشكل أكثر على الشخص الآخر، إلا أنه لم يتوصل العلماء إلى المواد الكيميائية المسئولة عن ذلك بشكل أكثر تحديدًا.

علي مايبدو أننا أيضًا عندما نشاهد مقاطع فيديو نجمع دون وعي منا، معلومات مشابهة عن طريق مشاهدة سلوك الأشخاص.

 

3- المرضى

المرضى
المرضى

حيث نجد أيضًا الإشارات الواضحة مثل رائحة الجروح المصابة.

بحيث تشير أدلة جديدة  أنه يمكن الكشف دون وعي عن الإشارات الحسية المرتبطة بالعدوى البكتيرية في الشخص الأخر. حيث نجد بعض البشر والحيوانات أيضًا يتجنبون الشريك المصاب بالمرض.

 

اقرأ أيضاً : قانون الجذب و دور المشاعر والعواطف في تحقيقه

 

4- النوع الوراثي

النوع الوراثي
النوع الوراثي

هناك دليل على أن الإنسان يستطيع التعرف على ما إذا كان يملك تطابق جيني مع شخص آخر أم لا من خلال العرق واللعاب بالكشف عن طفرات التوافق النسيجي، وذلك عن طريق  المركب الرئيسي المسؤول عن التطابق الجيني.

 

ولكي نتجنب فكرة حدوث طفرات في النسل القادم وحالات الهروب من الزوج، فالأفضل من ذلك لو أن الفرد يمتلك جينات مختلفة عن شريكه، فيما معناه أن تجتمع جيناتك مع شخص يملك خصائص مناعية مختلفة؛ مما يزيد احتمال أن يملك ابنائك أجهزة مناعية قوية.

كما أنه عند تقبيل الفم تستجيب أجزاء كبيرة حسية وحركية من أنسجة المخ للشفاه واللسان، وتقوم بتحفيز الفم. الأمر الذي جعل بعض علماء الأحياء يعتقدون أن ميل الأفراد للتقبيل الفموي عن طريق التذوق واللعاب يكون لشركائهم المحتملين الذين يملكون جينات متوافقة مع  جيناتهم على الأغلب.

 

 

5-عدم الألفة (من الرائحة والإشارات  البصرية)

عدم الألفة
عدم الألفة

أوضحت البحوث التي أجريت على مجتمعات الكيبوتز في إسرائيل والمستعمرات في تايوان، وهم ليسوا على صلة قرابة ولكنهم متقاربين، أن البشر يفضلون التزاوج مع الأشخاص الذين لم ينشأوا معهم حيث أن معدلات الزواج تكون مرتفعة جدًا بين غير الأقارب الذين نشأوا سويًا أيضًا.

ونكرر مرة أخرى أنه يمكن أن يؤدي انخفاض معدلات التزاوج بين البالغين الذين نشأوا معًا إلى تعزيز التنوع الجيني الصحي. على الأقل هذا من وجهة نظر الانتقاء الطبيعي فالألفة لا تولد ازدراء للسلالة.

 

 



6- الشخصية  المشابهة “الرائحة” في مقال بحثي بعنوان “الطيور ذات الريش تجتمع معًا”

الشخصية  المشابهة
الشخصية  المشابهة


بجامعة كامبريدج وجد “ويويو” ومساعديه أننا نتجه إلى الأفراد الذين يشاركوننا نفس سماتنا الشخصية سواء في الزواج أو تكوين صداقات.
نحن نعي كوننا ننجذب للبشر لأنهم يملكون سمات شخصية مشابهة.

كيف نستفيد من ذلك؟


نحن نعرف الآن أن الحكم على الانجذاب للجنس الآخر يكون بناء على إشارات نحن لا نعي بها. فكيف لنا في هذه الحالة التأكد من أن حياتنا ستسير بشكل أفضل!


إذا كنت في العمل، وتستخدم عطور أو مزيل الروائح الكريهه أو تستخدم مكسبات الرائحة أو تستخدم نوع صابون يجعلك أكثر جاذبية، فإن هذا يحفز الرغبات اللاواعية.

.
إذا وجدت أنك تميل إلى الأشخاص الخطأ مرارًا وتكرارًا؛ فمن المحتمل أنك لا تسعى بوعي، ولا تعرف الفروق الفردية، وبطريقة ما تصل علاقتكما إلى نهاية المطاف.


بدائيًا هل من الممكن أن جزء من اللاوعي بعقلك ينجذب للشخص الخطأ عن طريق الرائحة أو أي سمة أخرى؟

هل من الممكن أن جزء من اللاوعي بعقلك ينجذب للشخص الخطأ
هل من الممكن أن جزء من اللاوعي بعقلك ينجذب للشخص الخطأ

إذا حدث ذلك فهذه ليست الحالة الوحيدة من المواقف والسلوكيات الموروثة والتي لم نعد نشعر بها من كثرة تكرارها. على سبيل المثال يفضل معظم الأفراد الأطعمة عالية السكريات والدهون  بالرغم من المجاعات التى تهددنا باستمرار، ولكن اليوم، مع وفرة الغذاء في معظم المجتمعات  تتصاعد معدلات السمنة، فنحن ننجذب إلى الغذاء الذي يحتوى على نسبة عالية من الدهون والسكر كنوع آخر خاطئ من التجاذب.


وبالمثل، نستخدم التحيز المعرفي اليوم أكثر بكثير من أي وقت لاحق، والذي يمكن أن يؤدي إلى سلوكيات ذاتية التدمير -مثل الإفراط في تناول الطعام، والإفراط في الإنفاق، والمقامرة، وتعاطي المخدرات – إذ كان منطقيًا منذ 300 ألف سنة عندما كان العمر المتوقع للفرد أن يصل لـ 20 عامًا فقط، ولكن اليوم، مع اقتراب عمر الفرد من 80 عامًا، عليك إدراك ذلك جيدًا قبل أن يفوتك الأوان، فمن نهج الحياة أنها تخلق المزيد من المشاكل أكثر من التى يتم حلها.

 

وهذا يشير إلى أن التوافق العاطفي على المدى الطويل بين الشريكين في العصور القديمة قد لا  يكون ذات أهمية حاسمة كما هو عليه اليوم؛ فقد فاقت احتياجات الأفراد للضرورات البدائية مثل التنوع الوراثي، واللياقة البدنية للذرية بكثير على عوامل التوافق العاطفي الخفية التي تحدد ما إذا كانت العلاقات الحديثة تنجح أم لا.


ببساطة أن تكون على علم بأن أنفك قد يجعلك تحصل على نوع خاطئ من العلاقات يمكنك من أن تكون خطوة أولى قيمة لإدخالك في علاقات أفضل، والخطوة الثانية قد تكون على نحو أكثر قربًا إلى الأحاسيس الشمية عند اجتماع الشركاء المحتملين.


أنا لا أقترح عليك أن تغمس أنفك في إبط  شخص ما (أو أي جزء آخر من الجسم) عند أول لقاء لكم، ولكن قد يكون من المنطقي أن نولي اهتمامًا أكبر لما يخبرك به أنفك؛ فالرائحة التي قد تجذب اللاوعي لديك -يمكن لها أن تكون أيضًا علامة تحذيرية بأنك تنجذب جسديًا إلى الشخص الخطأ.

 

اقرأ أيضاً : 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

245 مشاركات