ما الذي سيحدث إذا اختفت الشمس؟


ماالذي يحدث إذا اختفت الشمس
ماالذي يحدث إذا اختفت الشمس

ما الذي سيحدث إذا اختفت الشمس؟

الشمس هي أكبر النجوم في نظامنا الشمسي؛ تُلقي بدفئها وحرارتها في جميع فصول السنة. لكن هل فكرت يومًا ما الذي سيحدث إن اختفت الشمس؟

نستعرض اليوم السيناريو المتوقع الذي يمكن أن يحدث، وعن حجم الكارثة التي ستلحق بالأرض أو بالنظام الشمسي ككلٍ  جراء هذا الأمر إن حدث.

 

أولًا: دوران الأرض

لن نعرف أي شيء عن اختفاء الشمس لمدة ثمانية دقائق وعشرين ثانية، حيث تستمر الأرض بالدوران حول اللاشيء، وستظل الشمس مشرقة وترسل أشعتها طوال هذه المدة حتى يصلنا آخر شعاع ضوء صادر من الشمس بعد اختفاءها.

يحدث هذا بسبب أن الضوء يقطع مسافة مدتها الزمنية ثمانية دقائق وعشرين ثانية؛ وهي نفس سرعة موجات الجذب. بعد انتهاء هذا الوقت؛ ستنطلق الأرض -وجميع الكواكب- في رحلة نحو المجهول في خط مستقيم بسرعة عالية جدًا واحدًا تلو الآخر، بالإضافة لكل جرم سماوي كان يدور حول الشمس من أقمار، ونيازك وشهب وغيرهم كلّ حسب قربه من الشمس.

على سبيل المثال: سيفقد كوكب المشترى مداره بعد 30 دقيقة. ومن الممكن أن تنجذب الأرض لأحد الكواكب الكبيرة لتصبح قمرًا تدور حوله، أو أنها تستمر في رحلتها نحو المجهول لملايين السنين.

ربما تصبح كوكبًا حول نجم آخر؛ فالاحتمالات لا نهائية، وربما تتجاذب بعض الكواكب سويًا فيدور الصغير منها حول الكبير.

اقرأ أيضاً: ماذا لو شربت الماء بانتظام لمدة ثلاثين يومًا؟

ثانيًا: القمر

سيختفي القمر حيث لم يعد يصله الضوء الذي يعكسه إلينا من الشمس. سيعم الظلام على الأرض، ولن يتبقى سوى نسبة ضئيلة جدًا من  الضوء وهي تلك النسبة التي تصلنا من النجوم.

سيكون الدفء قليلًا على الأرض؛ حيث ستنحصر مصادر الدفء في درجة حرارة باطن الأرض أو البراكين، أو بعض المناطق التي تمتلك مصادر حرارية طبيعية مثل ينابيع المياه الحارة في جنوب سيناء، أو آيسلندا.

 

ثالثًا: درجة الحرارة

أكثر العوامل التي ستتأثر باختفاء الشمس؛ هي درجات الحرارة حيث ستصل إلى مستوى منخفض جدًا دون الصفر في غضون أيام قليلة، وربما في غضون أسابيع تستمر درجة الحرارة في الانخفاض مئات الدرجات المئوية.

تحت هذه الظروف الحرارية؛ ربما لن يستطيع الغلاف الجوي مقاومة هذا الانخفاض الشديد في درجات الحرارة؛ فينهار تمامًا تاركًا الأرض ومن عليها يواجهون مصيرهم المظلم تحت أشعة الموت القادمة إلينا من الفضاء.

 

رابعًا: النباتات

عند اختفاء الشمس؛ ستموت النباتات لعدم قدرتها على إتمام عملية البناء الضوئي باستثناء الأشجار الضخمة التي يتوفر لديها مخزون كبير من الطاقة يكفيها لعدة سنوات.

عند موت النباتات؛ لن يتوفر للحيوانات التي يعتمد غذاؤها عليها أي شيء لتأكله، بالتالي ستهلك تلك الحيوانات.

وإذا نظرنا لدورة حياة الطبيعة؛ سنجد أن هناك حيوانات آكلات لحوم تتغذى على حيوانات أخرى. ستموت الحيوانات آكلة اللحوم بسبب موت غذائها من الحيوانات التي تعتمد على النباتات في غذائها، ثم يبدأ البشر في الموت نتيجة قلة الموارد من النباتات والحيوانات على حدٍ سواء، بالإضافة إلى البرودة الشديدة.

ستكون البكتريا والجراثيم هي الكائنات الحية الوحيدة القادرة إلى حدٍ كبير على الصمود في مواجهة مثل تلك الظروف، حيث ستعيش تحت سطح الأرض مستمدة الحرارة اللازمة لها من باطن الأرض من خلال الطاقة الجيوكيميائية، وليس على الطاقة الشمسية.

أما بالنسبة للناجين من البشر؛ ففي حالة صمود الغلاف الجوي وتوفر مخزون من الطعام؛ ربما يجب عليهم البدء في بناء مفاعلات الاندماج النووي من أجل أن نستمر في البقاء لفترة من الوقت.

 

خامسًا: المحيطات

عند اختفاء الشمس، وانخفاض درجة الحرارة لمستويات دون الصفر؛ ستتجمد أسطح المحيطات بالكامل، لكن يظل عمقها في حالته السائلة لآلاف السنين قبل أن يتجمد أيضًا بسبب خاصية «الجمود الحراري – Thermal Inertia».

لن تلاحظ الكائنات الحية البحرية أي شيء أو تتأثر بسبب وجود الفتحات الحرارية في قيعان المحيطات، والتي تستمد طاقتها من باطن الأرض. سيظل الماء محتفظ بالأكسجين لفترة من الوقت إلى أن تستهلكه الكائنات الحية البحرية تدريجيًا وينتهي تمامًا. عندئذٍ ستموت جميع الكائنات ما عدا الكائنات اللاهوائية التي لا تحتاج إلى الأكسجين كي تحيا.

أما بالنسبة للمحيطات على بقية كواكب النظام الشمسي؛ والتي تتأثر بالمد والجزر مثل محيط قمر يوروبا في مداره حول المشتري، أو إنسلاديوس حول زحل؛ ستظل سائلة كما هي.

 

سادسًا: باطن الأرض

سيظل باطن الأرض منصهرًا كما هو، وسيواصل الانجراف القارّي مسيرته؛ لهذا ربما تستمر بعض أوجه الحياة حول البراكين والفتحات الحرارية لعدة ملايين من السنين.

في نهاية الأمر؛ تظل الشمس هي مصدر البقاء واتزان النظام الشمسي، أما هذا السيناريو فهو افتراضي لن يحدث الآن وربما لن يحدث أبدًا؛ فالشمس نجم ذو حجم كبير مازالت في فترة شبابها، وأمامها ملايين السنوات لتعيشها. لهذا استمتع بدفئها ودع عنك هذه السيناريوهات.

اقرأ أيضاً: أيهما يسقط على الأرض أولًا الريشة أم الكرة؟ الفيزياء تجيبنا

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

0
493 مشاركات

لا تنسى قراءة المواضيع التالية أيضاً