كيف نجني المتعة مع الفائدة من الآخرين


حُسنُ المجالسة
حُسنُ المجالسة

كنت إلى عهدٍ قريب، قليلاً ما أجرؤ على طرح الأسئلة على الآخرين. كنت أخال سؤال الناس عن وظائفهم أو مؤهلاتهم أو همومهم ومشاكلهم، ضربٌ من التطفّل لا داعي له. بل كنت أحسب أن سؤالهم عن وجهات نظرهم جرأةً وتدخّلاً في شؤونهم. كنت أراها عيباً يحسن بي التعفّف عن ممارسته. فأكتفي بالسكوت والتبسّم لدى الاجتماع بهم.

 

وقد كنت أظلم أولئك الذين يكثرون من طرح الأسئلة. وأتّهمهم بأنهم يهتمّون بمعرفة تفاصيل الناس، في الوقت الذي يتوارون فيه خلف حِجابٍ ثخين من التستّر. حتى اثار انتباهي شيءٌ: وهو أني كنت أسعد غالباً بوجودي معهم. في الوقت الذي قد أنفر فيه من الّذين يكثرون الحديث عن أنفسهم، وعن حياتهم الخاصة وعن بطولاتهم وآبائهم وأولادهم من غير داعٍ أو سبب.

 

فاكتشفت أن من يسأل الآخرين لا يهمّه تصيّد أخبارهم. بقدر ما يهمّه تجاذب أطراف الحديث معهم، وربما بقصد التعلّم منهم، وتفهّم طريقة حياتهم. بغض النظر إن كانت توافق هواه أو تخالفه. من يسأل كثيراً لا تهمّه التفاصيل التي ستلقيها على مسامعه مهما كانت مملّة، ولا يهمّه كثيراً ما سيتلقّفه من أسرار، بقدر ما يهمّه أن تنفّس عن آلامك وتروّح عن نفسك فتسعد بصحبته.

 

أهمية الأسئلة

الأطفال يسألون ليكتشفوا العالم. التلاميذ يسألون لإماطة اللثام عمّا صعب عليهم. الأم تسأل لتقف على حاجات صغارها. والزوج يسأل ليتفّهم مشاعر زوجته. من دون طرح الأسئلة على بعضنا نغدو غرباء. تصبح معلوماتنا تكهّناتٍ وظنوننا تهيّؤات.

 

طالما أثارت المفكرين والعلماء أسئلةٌ شائكة، أمضوا حياتهم في الإجابة عليها. فخرجوا بقوانين ونظريات قلبت نظرتنا التقليدية وغيّرت حياتنا. وكذلك طرح الفلاسفة أسئلةً عميقة تتعلق بالوجود والفضائل وسعادة الإنسان. بالأسئلة نتعلّم، ومن دونها نبقى حبيسي الواقع وأسرى الأوهام. وبها نتقدم، لأنّها تثير تفكيرنا في تلمّس النقص، وتساعدنا على إيجاد الحلول.

 

حين تولى غريغ دايك إدارة هيئة الإذاعة البريطانية زار مجمّعها الضخم، فتوقع موظفوه أن يُلقي عليهم خطاباً يشرح تصوّراته وخططه. لكنّهم فوجئوا به يطرح سؤالاً واحداً على الجميع: ما الشيء الوحيد الذي أستطيع فعله لجعل عملك أفضل؟ وجلس معهم ينصت لأجوبتهم باهتمام. ثم أتبعهم بسؤال آخر: ما الشيء الوحيد الذي أستطيع عمله، لأسعد المستمعين والمتابعين لنا؟

 

ما الذي يمنعنا من طرح الأسئلة

ويبقى السّؤال: لماذا لا نسأل؟ ألِأنّا كُسالى، والأسئلة تحتاج إلى حضور الانتباه؟ أم لِأنّا لا نبالي بالآخرين ولا تهمّنا حياتهم ولا أحوالهم؟ أم لِأنّا مشغولون لا وقت لدينا لطرح الأسئلة، فضلاً عن سماع الأجوبة؟ أم لِأنّا نخشى أن تكون أسئلتنا سخيفة؟ أم لِأنّا نخشى أن يكتشف الآخرون جهلنا؟ أم لِأنّا نستحي من الحديث؟

 

وهي أسبابٌ غير مقنعةٍ في مقابل الفائدة التي نجنيها من تعلّم طرح الأسئلة المناسبة، ومن التمكّن من فنّ المحاورة، ومن التقرّب إلى الآخرين. فضلاً عن المعلومات التي نحصل عليها منها.

اقرأ أيضا”: كيف تبدأ محادثة من جديد!

عن ماذا نسأل

 

اطرح أسئلةً مفتوحة كتلك التي تبدأ بـِ : ما وماذا ولماذا وكيف وصِف. تجنّب الأسئلة المحرجة، واسأل عن أشياء مفيدة أو ملهِمة. من قبيل: ما هو أجمل مكان زرته ولماذا؟ ما هو أعزّ الأماكن إلى قلبك؟ ما تحبّ من الفنون؟ ما تمارس من هوايات؟ ما هو العمل الذي تتمنى ممارسته؟ ما أكثر شيء تعتز بقيامك به؟ ما أجمل شيء حصل لك في الآونة الأخيرة؟ كيف تطبخين اليالنجي؟

 

الأسئلة الذكية تحثّ الآخرين على التفكير مع تجنب إحراجهم. وهي وتدفعهم إلى إعادة تقييم الأمور من غير إيقاعهم في مغبّة الاعتراف بأخطائهم. وهي تثيرهم على إيجاد الحلول لمشاكلهم من غير أن نقع في حرج إملائها عليهم. واللبيب تكفيه الإشارة.

اقرأ أيضا”: نصائح ذهبية لتترك انطباع جيد عنك بعد أول لقاء!

   6 مهارات تواصل ضرورية لم تُدرس في المدرسة على الاطلاق!

المتسائل باختصار

هو إنسانٌ واثق بنفسه وليس خجولاً. اختار أن تكون أنت بطل اللقاء، مؤثراً سماع أخبارك على أن يلقي عليك قصص بطولاته. وهو كريمٌ وليس أنانياً. يحبّ أن يرى حلو خصالك ولا يهتم بالحديث عن أخباره. وهو هادئٌ يؤثر الإنصات إليك على مقاطعتك محدّثاً عن نفسه.

اقرأ أيضاً: خمس أسرار لتكون بارعاً بمهارة المحادثة

 

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1
214 مشاركات, 1 point
mm

مهندس ومصمم غرافيك مهتم في الكتابة والانفوغرافيك المتعلقة بتقويم وبناء الذات بما يخدم المجتمع العربي

لا تنسى قراءة المواضيع التالية أيضاً