بهذه الطرق الثمانية؛ يمكنك تدريب عقلك ليفكر أسرع ويتذكر أكثر


بهذة الطرق الثمانية؛ يمكنك تدريب عقلك ليفكر أسرع ويتذكر أكثر
بهذة الطرق الثمانية؛ يمكنك تدريب عقلك ليفكر أسرع ويتذكر أكثر

بهذة الطرق الثمانية؛ يمكنك تدريب عقلك ليفكر أسرع ويتذكر أكثر

عندما تريد تدريب جسدك وعضلاتك؛ تذهب لإحدى صالات الألعاب الرياضية، لكن كيف يمكنك تدريب عقلك ليقوم بمهام مختلفة، ويفكر ويتذكر بوتيرة أسرع، وأكثر فعالية؟

حسنًا؛ عند تدريب دماغك على شيء ما؛ فأنت تتجنب بذلك المواقف المحرجة. على سبيل المثال؛ سوف تتذكر الوجوه، ولن تسأل مرة أخرى عن اسم الشخص الذي تعرفه بالفعل إذا صادفته مرة أخرى في مكانٍ ما. إذاً؛ كيف يمكنك تدريب دماغك على التعلّم بشكل أسرع، ويتذكر أكثر؟ إليك الخطوات..

1- قم بتمرين ذاكرتك باستمرار

من أفضل تمرينات الذاكرة وأكثرها نجاحًا؛ هو ربط ما تتعلمه بالبيئة المحيطة بك، وبالعناصر التي تراها حولك. فمثلًا؛ يمكنك ربط الأسماء التي تعرفها مع أسماء لاعبين مشهورين، أو يمكنك ربط الأسماء الغريبة بأسماء عناصر مشهورة.

يقول «أندرو جونسون»، متخصص في الذاكرة ومحاضر في علم النفس في جامعة بورنموث:

“بكل بساطة؛ عندما أكون في محاضرة، أنصح طلابي بأخذ صور عقلية للمكان الذي نكون فيه، حتى يربطوا المعلومات بالمكان، أو ببعض النكات التي نقولها. كما أن أفضل طريقة لتوطيد الذاكرة؛ هي حفظ المعلومات أو مراجعتها قبل الذهاب إلى النوم”.

أيضًا القيام بالتمارين الرياضية؛ يمنع تأثير التقدم في العمر، بالإضافة إلى أنه يمنع الذاكرة من الخمول. فالتمارين الرياضية تشجع نمو خلايا الدماغ الجديدة، والمناطق الهامة للذاكرة والتعلم. يمكنك أيضًا أن تتذكر أكثر عن طريق ترديد ما تريد تذكره بصوتٍ عالٍ حتى لا تنساه.

2- قم بفعل شيئًا مختلفًا عدة مرات

من خلال تكرار فعل شيئًا جديدًا؛ تستطيع أن تحافظ على خلايا الدماغ من التلف والكسل. عندما تقوم بفعل أشياء مختلفة؛ فأنت تدرب عقلك على التعلم، والتذكر، والتفكير، حيث يبدأ العقل في التعود، وعند تعلمك شيء جديد؛ يبدأ الدماغ في تعلمه بشكل أسرع.

فعندما كنتَ في الرابعة من العمر مثلًا؛ كنت بالتأكيد قوي بما فيه الكفاية لحمل ملعقة لتأكل؛ ومع ذلك عندما كنت تأكل بنفسك؛ كنت تبدأ في إحداث فوضى على مائدة الطعام. لهذا فالمسألة ليست قوة، وإنما تدريب.

ففي المثال السابق؛ إذا أخذنا تنمية العديد من الطرق العصبية في الدماغ؛ فهذا يمكن أن يساعدك على تناول الطعام بنفسك تمامًا مثل الكبار. تستطيع أن تبدأ صغيرًا، ومع الوقت والكثير من التمرين وبفعل أشياء جديدة؛ ستقوم بتحويل نفسك من شخص مماطل إلى شخص يهتم باللحظة الفعلية للعمل.

3- تعلم شيئًا جديدًا

كلما استخدمت عقلك في تعلم شيء مفيد؛ كلما كان ذلك أفضل، حيث يعمل على تحسين مستوى أدائك. تعلم لغة جديدة مثلًا؛ يعمل على توجيه الدماغ إلى طريقة مختلفة من التفكير، كما أنها وسيلة مختلفة للتعبير عن نفسك.

اقرأ أيضاً: 11 طريقة لتقوية الذاكرة لجميع الاعمار

4- اتبع برنامج تدريب الدماغ

عالم الإنترنت مليء بالبرامج التي تساعد على تدريب الدماغ وتنمية الذكاء، حيث يمكن أن تساعدك هذه البرامج على تحسين وظائف دماغك. هناك الكثير من البرامج والألعاب والتطبيقات المختلفة على الهواتف، ويمكنها أن تساعدك على تحسين ذاكرتك، أو التفكير بشكل أسرع عن طريق تمارين تدريب الدماغ مرة بعد أخرى.

5- التمارين الجسدية مفيدة

بالرغم من أن التمارين الجسدية تحسن اللياقة البدنية، وتجعلك رياضيًا؛ يمكنها أيضًا أن تؤثر على اللياقة العقلية، وتُحسن أداء الدماغ. يمكنك ممارسة التمارين الجسدية (الرياضة) لفترة قصيرة لا تتعدى 20 دقيقة كل ساعتين؛ حيث  تعمل على تسهيل معالجة المعلومات ووظائف الذاكرة.

لكن لا تقتصر ممارسة الرياضة فقط على مساعدة العقل في خلق الإتصالات العصبية الجديدة بشكلٍ أسرع؛ بل تساعد التمارين الرياضية أيضًا على التعلم بشكل أسرع، كما تعمل على زيادة مستوى الإنتباه لديك. لهذا يمكنك الحصول على هذه الإمتيازات، والخدمات، عندما تقوم بتحريك جسدك قليلًا، أو المشي، أو الجري بدلًا من الجلوس أمام التلفاز والشعور بالملل والخمول طوال الوقت.

6- قضاء بعض الوقت مع أحبائك

إذا كنت ترغب في قدرات عالية من المعرفة والتذكر؛ يجب أن يكون لديك علاقات ذات معنى مع أحبائك؛ فجلوسك مع الأشخاص الذين تحبهم ونقاشك معهم في مجالات مختلفة؛ يساعدك على التفكير بسرعة، كما أنه يدرب عقلك على تكوين آرائك الخاصة، وتذكُر ما يقال في تلك المناقشات.

فعلى سبيل المثال؛ يروي أحدهم أن هناك فتاة كانت في صفّه يعرف عنها المعلمين أنها فتاة اجتماعية ومتفتحة، لأنها تشارك آرائها مع الأصدقاء في الصف، وكانت تتبادل الحديث والمزاح، لكن عندما اقترب منها أصدقاؤها؛ وجدوا أنها أكثر انطواءً عندما تكون وحدها، لكن وجودها وسط مجموعة من الأصدقاء الذين تحبهم؛ كان له الفضل في منحها قوة وثقة لتتحدث وتفكر بشكل أسرع.

7- تجنب الكلمات المتقاطعة

يعتقد الكثير منا أن الكلمات المتقاطعة تنمي التذكر والذكاء، وتدرب العقل على التفكير والتذكر بشكلٍ أسرع؛ لكن التفكير في الكلمات المتقاطعة، والألغاز لا يحسن التذكر إطلاقًا.

هناك دراسات تبين أن الكلمات المتقاطعة والألغاز ليست كافية في حد ذاتها لتمرين عقلك على التذكر؛ لكن هل هي ممتعة؟ نعم بالفعل، وهذه أفضل المميزات فيها. بالطبع إذا كنت تفعل ذلك من أجل المتعة؛ فلا بأس، لكن إن كنت تفعله من أجل تمرين عقلك؛ يستحسن أن تبحث عن نشاط آخر.

8- اهتم بالطعام الصحي ولا تنسى الشيكولاتة

الأطعمة مثل الأسماك، والفواكه، والخضروات تساعد دماغك على السرعة والأداء بشكل مثالي؛ بالإضافة إلى الشيكولاتة الداكنة التي تعتبر مسؤولة عن تحسين وظائف الدماغ، ومناطق السعادة وفقًا لبعض الدراسات.

عند تناول الشوكولاتة؛ فإن دماغك ينتج الدوبامين. ويساعد الدوبامين على التعلم بشكلٍ أسرع والتذكر بشكلٍ أفضل. أيضًا تحتوي الشيكولاتة على (فلافونولز) وهو نوع من مضادات الأكسدة التي تعمل على تحسين وظائف الدماغ. لذا في المرة القادمة عندما يكون لديك شيء من الصعب القيام به؛ تأكد من أخذ قطعة من الشيكولاتة.

في النهاية؛ بهذه الطرق الثمانية السابقة تستطيع تدريب عقلك على التذكر بشكل سريع والتفكير بسرعة.

اقرأ أيضاً: عشر تمارين لتقوية الذاكرة والحفظ وتنشيطها


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

13.9k مشاركات