9 طرق لاتخاذ قراراتك بثقة وحزم


9 طرق لاتخاذ قراراتك بثقة وحزم
9 طرق لاتخاذ قراراتك بثقة وحزم

 

ما بين كل الاختيارات المتاحة والطرق التي تؤدي لسُبل عديدة قد تقف حائرًا مترددًا؛ أي الطرق تسلك وأي الأهداف تتبع وما النتائج المأمولة من قرارك هذا؟ ومع تعدد الخيارات وتقارب الفرص واختلاف الاتجاهات تزداد الحيرة، فلكل قرار وجهان ولكن ليست لعملة واحدة، بل لنتائج قد تقودك إلى دروب متنافرة، والوقت محدود والإنجاز مطلوب فلا وقت الآن لقرارت خاطئة. إذن إليك 9 طرق تساعدك على اتخاذ قراراتك بحزم وثقة تامة في صحتها وملائمتها تبعًا لظروفك الحالية.

 

1- توقف عن التفكير المشوش للذهن

توقف عن التفكير المشوش للذهن
توقف عن التفكير المشوش للذهن

التفكير المفرط في القرار، قد يصيب قدرتك على التفكير السليم بشلل تام، وبالتالي يؤثر في قدرتك على اتخاذ قرار صحيح. فالإفراط في التفكير بكل تلك التفاصيل الصغيرة قد يحجبك ويستهلكك للحد الذي يعوقك ويبعدك تمامًا عن اتخاذ القرار الصائب.

 

2- خصص وقتًا محددًا لاتخاذ القرار

خصص وقتًا محددًا لاتخاذ القرار
خصص وقتًا محددًا لاتخاذ القرار

إن تحديدك مدة زمنية محددة لاتخاذ القرار يجعل عقلك أكثر حسمًا في اتخاذه، كما يُعد ذلك أقل استهلاكًا للوقت والجهد، فعلى سبيل المثال تحديد ساعتين أو أربع ساعات كمدة للتفكير في قرار ما ودراسة مدى ملائمته للهدف العام لك يجعلك أكثر حزمًا في اتخاذه.

 

3- ابدأ في اختبار صحة القرار

ابدأ في اختبار صحة القرار
ابدأ في اختبار صحة القرار

إن معرفتك للقرار الجيد وما يتطلبه من سلسلة قرارت جيدة لاحقة أثناء تنفيذه؛ يجعلك تبدأ في تجربة مدى إمكانية التنفيذ، وذلك بجمع المعلومات والبيانات ورؤية النتيجة، وكذلك في القرار السيء لابد من اختبار نتائجه وهل يمكن تعديله في المستقبل أم لا؟ كل ذلك من شأنه أن يحفز لديك رؤية النتيجة المطلوبة وبالتالي اتخاذ القرار المناسب.

 

4- جرب طريقة 10/10/10

جرب طريقة 10/10/10
جرب طريقة 10/10/10

اسأل نفسك ثلاث أسئلة هامة بخصوص هذا القرار:
– هل ستندم عليه بعد 10 دقائق من الآن؟
– هل ستندم عليه بعد 10 شهور من الآن؟
– هل ستندم عليه بعد 10 سنوات من الآن؟
فهذه الطريقة فعالة للغاية في توقع تأثير قرارك على المدى القريب والمتوسط والبعيد؛ وبالتالي يدفعك لاتخاذ القرار الأنسب وفقًا لخططك المستقبلية.

 

اقرأ أيضاً : التردد في اتخاذ القرار وعلاقته بالثقة بالنفس في 4 خطوات عملية

 

5- احرص على تدوين قرارك

احرص على تدوين قرارك
احرص على تدوين قرارك

يغفل الكثيرين عن أهمية كتابة قرارتهم ظنًا منهم أن القرار يحتاج تفكيرًا عقليًا فحسب، لكن كتابة القرار أمامك أمرًا مهم للغاية لأنه يجعله أكثر وضوحًا وتحديدًا؛ وبالتالي يسهل على العقل عملية التفكير به لإنه بات له محددًا وواضحًا.

 

6- اكتب قائمة الإيجابيات والسلبيات

اكتب قائمة الإيجابيات والسلبيات
اكتب قائمة الإيجابيات والسلبيات

بتحويل قرارك لمجموعة من الإيجابيات والسلبيات، عن طريق تحديد تكلفته ومكاسبه وخسائره ونتائجه المحتملة وتقييمه في إحصائيات مدونة بأرقام ورسوم بيانية يسّهل عليك ذلك الحكم عليه والحسم فيه.

 

7- اطلّع على تجارب الآخرين الذين سبقوك

اطلّع على تجارب الآخرين الذين سبقوك
اطلّع على تجارب الآخرين الذين سبقوك

قرارك يبدو محددًا بالفعل ومحسومًا أيضًا؛ ذلك أنه لابد أن تجد في التجارب المقاربة لك سواء من الشركات الكبرى أو الأصدقاء أو زملائمك الذين يملكون مؤسسات أعمال شبيةٌ بأعمالك قرارات مناسبة اُتخذت مسبقًا، فاطلاعك على النتائج التي توصلوا إليها من خلال قراراتهم أمرًا في غاية الأهمية وسيساعدك في رؤية المسار المُحتمل لقرارك، لإن فهم نتائج القرار المحتملة تحميك من المخاطر المستقبلية.

 

8- استعن بصديق

استعن بصديق

معظم القرارات المحيرة هي في الأصل بسيطة ولكنها تحتاج لمن يتخذها بالفعل ويأخذها على محمل الجد، وهذا ما يميز رجال الأعمال عن غيرهم؛ فعليك وقت القرار أن تستعين بصديق يمتلك حس عام ورؤية مميزة وتجارب ناجحة، حتى ولو في مجال بعيد عن مجال قرارك، فقط استعن به؛ لترى القرار بعينيه وتُقيّم قرارك تقييمًا مختلفًا.

 

9- ثق في أمعائك

ثق في أمعائك
ثق في أمعائك

نعم أمعائك وليس عقلك، الأمعاء قد تقول لك شيئًا مختلفًا عن عقلك، حيث يمكنها أن تسبب لك اضطرابًا يعكس قلقًا أو عدم ارتياح في القرار. لذا، فإن شعرت بذلك اعلم أن القرار يحتاج لتفكير مرة أخرى حتى يصبح العقل والأمعاء متوافقين تمامًا مع القرار.

 

في النهاية،
قد تبدو عملية اتخاذ القرارات أمرًا مرهقًا في بعض الوقت ولكن التنازع بين الجهات المتعددة بداخل عقلك يجعل إتخاذه أمرًا أكثر صعوبة، أما تحويله لنتائج وفرص محتملة يجعله سهلًا واضحًا، ولكنه يحتاج إرادة في إتخاذه وحسمًا لتحمل تبعاته. ومع اتباعك للطرق الواردة في هذا المقال؛ فحتمًا عملية اتخاذك للقرار القادم سيكون أمرًا أكثر سهولة وسرعة وصحة من ذي قبل.

 

اقرأ أيضاً : 

قاعدة 10/10/10 لاتخاذ أفضل القرارات في أصعب المواقف

نجاحك رهن قرارك

لماذا نأخذ قرارات أفضل وأكثر عقلانية باللغة الثانية؟


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

114 مشاركات