فكر تصبح غنيا – المفتاح الاول

اللمحة الأولى عن هذا القانون العميق الذي يمدنا بالوسائل لتحقيق أهدافنا في الحياة لقد كان معلمي (أندرو كارنجي) في منظمة فلسفة النجاح، أخبرت السيد (كارنجي) أنه اختار الشخص الخاطئ كي يدرس للعالم فلسفة النجاح الشخصي بسبب نقص العلم والمال لدي في هذه اللحظة أعطاني السيد (كارنجي) محاضرة لن أنساها لأنها غيرت حياتي وأرشدتني إلى الطريق لمساعدة الملايين من الناس والذي بعضهم لم يولدوا حتى الآن.

قال السيد (كارنجي) : دعني أكشف لك قوة كبيرة موجودة تحت سيطرتك, القوة التي هي أكبر من الفقر ونقص التعليم وأكبر من مخاوفك وخرافاتك معا إنها قوة اتخاذ قرارك العقلي وتوجيهه إلى أي النهايات التي ترغبها, واصل السيد (كارنجي): هذه القوة العميقة هي هدية من الخالق, وهي أعظم هداياه للإنسان, لأنها الشيء الوحيد الذي يتحكم فيه الانسان بشكل تام.

شرح السيد (كارنجي): حين تتحدث عن فقرك ونقص التعليم لديك فأنت ببساطة توجه عقلك تجاه جذب هذه الاوضاع الغير مرغوب بها , لأن هذا صحيح ان ما يتغذى عليه عقلك يقوم بجذبه إليك في حياتك, الآن تدرك أن النجاح يبدأ بتحديد الهدف, لذا قم برسم صورة نقية في خيالك لما تريد أن تصل إليه في حياتك, ثم واصل السيد (كارنجي) حديثه : بوصف قانون كوني عظيم والذي ترك انطباعا عظيما بداخل عقلي لأنني رأيت حينها منفذ جديد للحياة  وأنشأت لذاتي أهداف تتخطى نجاحاتي السابقة والتي أدهشت أصدقائي حين سمعوا عنها.

قال السيد (كارنجي):  كل شخص يولد ولديه القوة للتحكم في عقله وتوجيهه لما يريده, لكن كل شخص يجلب معه حين يولد ما يساوي علبتين مغلفتين أحدها عنوانها: الثراء الذي ستصل إليه إذا قمت بتوجيه عقلك تجاه هدفك الذي قمت باختياره, والأخرى عنوانها: الغرامات التي يجب أن تدفعها إذا تجاهلت توجيه عقلك تجاه ما تريده, قال السيد (كارنجي) سأقوم الآن بكشف محتوى هاتين العلبتين المغلفتين, في العلبة التي عنوانها الثراء توجد هذه القائمة من الروائع أولا الصحة الجيدة, ثانيا سلام العقل, ثالثا حبيب تختاره بنفسك, رابعا التحرر من الخوف والقلق, خامسا نزعة عقلية إيجابية, سادسا ثراء كما توده بالكم الذي تختاره.

واصل السيد (كارنجي): في العلبة المغلفة التي عنوانها الغرامات توجد هذه الغرامات التي على الشخص أن يدقعها بسبب تجاهله توجيه عقله, أولا الصحة الرديئة, ثانيا الخوف والقلق, ثالثا عدم القدرة على اتخاذ القرار والشك, رابعا الإحباط والجبن طوال الحياة, خامسا الفقر والحاجة, سادسا جميع الخصال السيئة من الطمع والجشع والغضب والخوف والخرافات, مهمتي في الحياة ان أساعدك وأساعد كل شخص يحتاج إلى مساعدتي كي يفتح ويستخدم محتويات العلبة المغلفة التي عنوانها الثراء من نقطة الاقلاع التي ستحصل فيها على تذكرتك لباقي حياتك سوف أصف لك هذا من خلال تعليمات بسيطة

 

أولاً: اجلب مفكرة خالية لندون بها كل شيء في الصفحة الأولى قم بتدوين وصف كامل لما تريد أن تصل إليه في حياتك , الفكرة أو الشيء الذي ستتقبله على أنه نموذج النجاح بالنسبة لك وتذكر في بداية كتابتك أن كل هذه القصور الموجودة بداخل عقلك أنت من صنعتها بنفسك.

ثانياً: في الصفحة الثانية من مفكرتك قم بتدوين جملة توضح فيها ما أنت مستعد أن تقدمه في مقابل ما ستحصل عليه وبينما تكتب الآن قم بالبدء في تقديم هذا

ثالثاً: تذكر كلا الجملتين ما ترغب فيه وما أنت مستعد أن تقدمه في المقابل وقم بتكرار كلتا الجملتين سبع مرات على الأقل يوميا وقم بإنهاء الجملتين بالتعبير عن الشكر والامتنان لهذه النعم التي وُهبت اياها حين ولدت أنا لا أطلب المزيد من الثراء لكن الحكمة كي أتقبل هذه النعم  التي وهبت اياها حين ولدت في شكل القدرة على التحكم في عقلي وتوجيهه تجاه ما أرغب به, إذا لم تكن ناجحا كفاية  أو راضيا كي تعبر عن هذا الشكر العميق إذا قمت بالتعبير عن هذا بنفس التواضع والإخلاص كما قدمتها إليك حينها ستشعر أن العالم مكانا أفضل بالنسبة لك العالم الذي يعكس الظروف والأشياء التي قمت بإنشائها بنفسك

في الجزء القادم سأعطيك وصفا للمبدأ الثاني للنجاح كي تطبق وتستخدم تعليم وخبرات الآخرين وتحصل على المساعدة التي تحتاجها كي تتمكن من تحقيق هدفك في الحياة, الآن سوف انهي هذا الجزء الأول بالتعبير الأفضل لدي عن الشكر والامتنان, يا الله لا اطلب منك المزيد من الثراء لكن أطلب المزيد من الحكمة كي اتمكن من استخدام النعم التي اهديتني اياها حين ولدت بشكل اكثر حكمة, في شكل القوة كي أتمكن من التحكم في عقلي وتوجيهه تجاه ما أرغب في الوصول إليه.

يمكنك أيضاً قراءة >>>  فكر تصبح غنيا نابليون هيل – خطوات نحو الثراء

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق