بهذه الـ 6 حيل؛ تعلم أي شيء بسرعة


بهذه الـ 6 حيل؛ تعلم أي شيء بسرعة
بهذه الـ 6 حيل؛ تعلم أي شيء بسرعة

 

 

سواء كنت تتعلم تكنولوجيا جديدة، أو لغة أجنبية، أو مهارة معينة، أو أي شيء جديد، فإنك تكون في سباق دائم مع زملائك. وحتى إن كنت تتعلمها وحيدًا فأنت في سباقٍ مع نفسك أو مع الوقت! تفكر بشكل مستمر في كيفية إنجازها بسرعة، حتى تحصل على وظيفة جديدة، أو شهادة بإتمام مسارك، أو حتى لتبدأ في تعلم شيء آخر.

ما يقرب من ثلثي العمال في الولايات المتحدة، يستمرون في التعلم وتطوير مهاراتهم والالتحاق بالتدريبات، حتى بعد أن يحصلون على وظيفة جيدة، وذلك وفقًا لدراسة أجُريت عام 2016 من مركز أبحاث بيو، وأفادوا بأن النتائج شملت شبكة مهنية واسعة.

أشار الخبراء إلى أن هناك ست طرق تمكنك من التعلم بسرعة، حتى تستطيع الموازنة بين وظيفتك الحالية والشيء الذي تريد تعلمه لتنتقل إلى وظيفة أفضل.. إليك هذه الطرق:

 

1- علم شخصًا آخر (أو فقط تظاهر بذلك)

علم شخصًا آخر
علم شخصًا آخر


عندما تتخيل أنه عليك تعليم شخص آخر ما تدرسه الآن عقب الانتهاء منه، فإن ذلك من شأنه أن يجعلك تتعلم سريعًا، وبكفاءة أعلى أيضًا.
فقد أجريت دراسة في جامعة واشنطن في سانت لويس، أثبتت أن هؤلاء الذين تذهب أهدافهم إلى ما هو أبعد من الاختبارات يحققون نجاحات أكثر، في أقل وقت، وهو ما يعمل على تغيير الطريقة التقليدية التي يتلقى بها الطالب العلم. كما أن اتباع ذلك الأسلوب له أثر في تثبيت المعلومة، وينبهك إلى نقاط الضعف الموجودة لديك عندما تشرح للآخرين، بدلًا من المراجعات التقليدية التي تستنزف وقتك.

 

2- تعلم في فترات قصيرة من الوقت

تعلم في فترات قصيرة من الوقت
تعلم في فترات قصيرة من الوقت


يشير الخبراء في مركز النجاح الأكاديمي لجامعة ولاية لويزيانا إلى تكريس من ثلاثين إلى خمسين دقيقة لتعلم مواد جديدة (أي شيء أقل من ثلاثين دقيقة لا يكفي، وأي شيء أكثر من خمسين دقيقة يعد كثير جدًا على عقلك أن يفهمه في مرة واحدة). وينصح “إلين دون” خبير استراتيجيات التعلم أنه بمجرد الانتهاء من ذلك عليك أخذ فاصل من خمس إلى عشر دقائق قبل بدء جلسة أخرى.
وعمومًا تعد جلسات التعلم القصيرة المتكررة أفضل بكثير من الجلسات الطويلة التي تكون على أوقات متفرقة، ويوافق هذا الرأي “نيل ستار” المعلم بجامعة ويسترن غوفرنورس، وهي جامعة غير ربحية على الإنترنت، حيت يحصل الطالب العادي على درجة البكالوريوس في عامين ونصف العام.

 

3- دوّن ملاحظاتك بيديك

دوّن ملاحظاتك بيديك
دوّن ملاحظاتك بيديك


في حين أن تدوين الملاحظات على جهاز الكمبيوتر أو المحمول يعد أسرع، لكن باستخدام القلم والورق سيساعدك ذلك على تعلم وفهم أفضل. فقد وجد الباحثون في جامعة برينستون وجامعة كاليفورنيا أنه عندما دون الطلاب ملاحظاتهم بخط يدهم، زاد ذلك من نشاطهم، وقدرتهم على تحديد المفاهيم الهامة. في حين أن تدوين الملاحظات على جهاز الكمبيوتر أو المحمول قد يكون بلا وعي، أو يتخلله فرص إلهاء بالبريد الإلكتروني مثلًا.
كما وجدت ثلاث دراسات أن الطلاب الذين أخذوا الملاحظات على أجهزة الكمبيوتر المحمولة كان لديهم أداء أسوأ من الطلاب الآخرين، وينصح “بام مولر” المختص بعلم النفس في جامعة برينستون أن تدون فقط الملحوظات المؤثرة، والهامة، ولا تكتب كل كلمة يقولها المحاضر، حتى تعطي عقلك فرصة ليفهم ما قيل.

 

اقرأ أيضاً : بهذه الخطوات تعلم القراءة السريعة الآن

 

4- استخدم قوة التباعد العقلي

استخدم قوة التباعد العقلي
استخدم قوة التباعد العقلي


في الوقت الذي يعتقد الأشخاص أن يؤدي تكثيف المهام إلى الانتهاء سريعًا من الدراسة، نشرت صحيفة نيويورك تايمز نصيحة من “بينيديكت كاري” مقابلة معه حول كيفية التعلم، وجهت له فيها عدة أسئلة حول نصائحه للتعلم السريع. وقد شبه “كاري” التعلم بسقي العشب، وأضاف أنه يمكنك أن تروي العشب في الحديقة كل أسبوع، أو كل ثلاثة أيام، أو كل يومين، موضحًا أن تباعد السقى خلال الأسبوع سيبقي الحديقة أكثر خضارًا بمرور الوقت، بدلًا من أن تسقيها كثيرًا مرة واحدة فهذا سيضر بها.
وعن مراجعة المواد، قال “كاري” إنه من الأفضل مراجعة المعلومات بعد يوم أو يومين من دراستها. كما قال في المقابلة: إن تكرار مراجعة المعلومات بعد فترة زمنية طويلة، بدلًا من التعاقب السريع، سيرسل إشارة أقوى للدماغ أنه يحتاج إلى الاحتفاظ بالمعلومات.

 

5- حدد جدولًا دراسيًا

حدد جدولًا دراسيًا
حدد جدولًا دراسيًا


المهم أن تتوقف عن الدراسة عندما يتعلق الأمر بالاحتفاظ بما تتعلمه، ولا تحدد أوقاتًا تعجيزية للدراسة، وتحصل على القدر الكافي من الراحة. ويعد ستة شهور هو المدة المناسبة لتعلم أي شيء جديد، بناءً على أبحاث جديدة نشرتها مجلة “العلوم النفسية”.
وفي تجربة أجرتها أحد جامعات فرنسا على طلابها، للمقارنة بين الطلاب الذين يحصلون على قدر كافي من النوم، وآخرون يكرسون وقتهم للدراسة، بإعطائهم ورقة تحتوي على ست عشرة عبارة، فتبين أن الذين ينامون قد تذكروا عشر من تلك العبارات، بينما تذكر الآخرون سبع فقط، وهذا من شأنه أن يثبت أن النوم يعمل على تثبيت المعلومات.

 

6- احرص على التغيير باستمرار

احرص على التغيير باستمرار
احرص على التغيير باستمرار


يؤدي تغيير الأسلوب الذي تدرس به كل فترة، وتغيير مكانك المخصص للمذاكرة، إلى تنشيط العقل، ودفعه على اليقظة المستمرة، في حين يؤدي الثبات على وضع واحد إلى الخمول والملل.
وأشار “بابلو سيلنيك” مؤلف الدراسات العليا وأستاذ الطب الطبيعي وإعادة التأهيل، إلى أن هذا التغيير يلعب دورًا رئيسيًا في تعزيز المهارات الحركية، وأنك بذلك ستتعلم أكثر وأسرع مما إذا كنت فقط تمارس نفس الشيء عدة مرات لوقت طويل.

 

اقرأ أيضاً :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

607 مشاركات