كيفية القراءة السريعة بخطوات عملية


how-to-read-fast
how-to-read-fast

يمكنك استخدام القراءة السريعة لتعزيز كل من القدرة على القراءة والاستفادة بها، من خلال إجراء تعديلات طفيفة على عادات القراءة الخاصة بك، وخاصة أن توقف نفسك عن نطق أو ترديد كل كلمة تقرأها، وبذلك يمكنك الانتقال من كونك ذلك القارئ صاحب معدل القراءة المتوسط بفهم متوسط أيضًا، إلى إتقان سرعة القراءة مع الفهم الممتاز.

 

انظر أين يقع مكانك كقارىء سريع

إذا كنت تتحدي نفسك لتصبح قارئ سريع، قد يكون من الهام أن تعرف كيف تقارن نفسك مع الآخرين في جزئية القراءة السريعة، حيث أن القراء يقعون في هذه الفئات حسب السرعة في القراءة..

من 1 إلى 200 كلمة في الدقيقة: أنت المتكلم. تقرأ كل كلمة تقريبًا بنفس السرعة التي تتحدث بها ويمكنك تحريك شفتيك عند القراءة، ومعظم المتكلمين يكونوا بطيئين لأنهم يقومون بالنطق بينما يقرأون، يرددون الكلمات بصمت أو بصوت لأنفسهم كما يقرأونها، إلا إذا كنت متكلم سريع بشكل خاص؛ فالقراءة بسرعة مع التحدث تأخذ منك طاقة كبيرة.

من 200 إلى 300 كلمة في الدقيقة: أنت القارئ المتوسط الذي ربما لا يتمتع بالقراءة كهواية، يمكنك الانخراط في النطق عندما تقرأ، لكن يمكنك أن تقرأ عدة كلمات في وقت واحد، معظم الناس يقرأون بهذه السرعة.

من 300 إلى 700 كلمة في الدقيقة: القارئ المتوسط الأعلى الذي يمكنه قراءة مجموعة من الكلمات في لمحة واحدة باستخدام التركيز وقراءة العبارات في الجمل بسرعة مع قليل من النطق عند القراءة.

من 700 إلى 1000 كلمة في الدقيقة: أنت القارئ السريع، بارع في قراءة من 10 إلى 16 كلمة في لمحة، سواء أفقيًا أو عموديًا على الصفحة،  إلى جانب أنك تقرأ مع درجة كبيرة من الثقة وخفة الحركة.

إذا كنت تقرأ 700 كلمة أو أكثر في الدقيقة ، فأنت لا تحتاج إلى دروس القراءة السريعة، أنت بالفعل قارئ سريع.

 

لنتعرف على القراءة السريعة

القراءة السريعة ليست مختلفة تمامًا عن القراءة، إنها مجرد وسيلة أكثر تركيزًا من القراءة، حيث أن القراءة السريعة تشرك العينين، الأذنين، الفم، وبالطبع الدماغ.

القراءة السريعة تشرك هذه الحواس أكثر من القراءة العادية لأنك تستخدم حواسك وقوة الدماغ بشكل أكثر كفاءة.

 

اقرأ أيضاً : اقرأ بسرعة باستخدام هذه الطرق..

 

كيف تتم القراءة السريعة؟

الرؤية: الخطوة الأولى في قراءة أي شيء هي رؤية الكلمات، مع سرعة القراءة يمكنك استخدام بصرك بطرق محددة لكي تقرأ عدة كلمات في لمحة واحدة، إلا إذا كنت تواجه الكلمات التي لا تعرفها أو لم تقرأها من قبل عندها تقرأ كلمة واحدة في وقت واحد.

يمكنك توسيع مجال رؤيتك بالتدريج بحيث تمكنك من قراءة وفهم العديد من الكلمات في لمحة واحدة، القارئ السريع الجيد يمكنه قراءة، رؤية، معالجة، وفهم من 10 إلى 14 كلمة في آن واحد.

يمكنك توسيع رؤيتك للقراءة عموديًا وكذلك أفقيًا على الصفحة، يمكن للقاريء السريع قراءة وفهم الكلمات على إثنين أو ثلاثة خطوط مختلفة في لمحة واحدة.

القراءة الصامتة: معظم الناس ينطقون الكلمات عندما يقرؤونها، لكن يمكنك أن تقرأ وتكرر الكلمات في عقلك دون نطقها لأنك تعلمت أن تقرأ مع أسلوب القراءة السريعة؛ إذ أن المشكلة في ترديد الكلمات عندما تقرأ هو أنك لا تقرأ بالسرعة التي تفكر بها ولكن بالسرعة التي تتحدث بها. لذا، عند بدء القراءة يمكنك استخدام صوتك، لكن في مرحلة ما يمكنك الاستغناء عن الصوت إذا كنت تريد أن تكون قارئًا سريعًا.

قول الكلمات حتى لو كنت فقط تهمس داخل حدود جمجمتك يستغرق وقتًا طويلًا ويمنعك من القراءة بأسرع ما يمكن.

تحليل الكلمات الجديدة: عندما تأتي كلمة في القراءة لا تعرفها ولم تمر بها من قبل، يمكنك تحليلها وفك شفرتها، يمكنك تكسيرها إلى مقاطع في محاولة لنطقها، معرفة ما إذا كانت تعني كلمة تعرفها، حاول الحصول على معناها، وإذا كنت لا تستطيع أن تفعل ذلك بنفسك يمكنك استشارة قاموس أو مصدر مرجعي آخر. وكلما قرأت، قل عدد الكلمات المجهولة لديك لأن القراءة توسع حصيلة المفردات الخاصة بك، فهي تقدم لك المزيد من الكلمات.

الفهم: الغرض من القراءة هو الفهم لتعلم شيء جديد، رؤية العالم من وجهة نظر مختلفة، أو ربما مجرد الحصول على المعلومات لإجتياز الإمتحان أو التحضير لإجتماع عمل، لابد من تحديد مدى فهمك لما تقرأه، عندما لا تقرأ بالسرعة الصحيحة يتم تقليل الفهم، واحدة من المهارات التي لابد من اكتسابها كقارئ سريع هو معرفة متى يتم الإبطاء ومتى يتم التسريع، القاريء السريع يستطيع ضبط السرعة التي يقرأ بها لإيصاله إلى درجة الفهم التي يريد.

اتساع المفردات: وجود حصيلة من المفردات أمر لا بد منه للقراءة السريعة.

درجة الإلمام بالموضوع: مدى قوة خلفيتك في الموضوع الذي تقرأ عنه يحدد مدى فهمك لما تقرأه.

 

كيف تدرب عينيك على القراءة السريعة؟

يتم التحكم في حركة العين من قبل العضلات في مآخذ العين ومقل العيون، مثل بقية العضلات يمكنك تقويتها من خلال ممارسه الرياضة، فقوة العين هي الأساس لسرعة القراءة لأن الأمر يتطلب عينيك لتغطية المزيد من المساحات على الصفحة، وجعل عضلات العين أقوى وأكثر مرونة يحسن وضوح الرؤية ويعرقل تدهور البصر الطبيعي الذي يحدث مع الشيخوخة.

إلقاء نظرة على الإبهام يعمل على تقوية العضلات التي تتحكم في الرؤية الطرفية وتمتد عضلات العين بشكل عام لجعلها أكثر صحة وأكثر مرونة، للحصول على أقصى استفادة من هذا التمرين، حاول إلقاء نظرة على الإبهام بدون تحريك رأسك.

عند الجلوس أو الوقوف، أنظر مباشرة إلى الأمام، مدد ذراعيك إلى الجانبين، مع النظر إلى الإبهام دون تحويل رأسك ذهابًا وإيابًا بين يسار ويمين الإبهام عشر مرات.

الكتابة بالعين  

تخيل أنك تكتب اسمك على الحائط بعينيك، حتى تشكل لوحة تخيلية من حروف اسمك على الحائط، حاول كتابة اسمك في حروف ثم في خطابات كبيرة بقوة عينيك.

والآن أغمض عينيك في منتصف الطريق وركز على كتابك دون التركيز على الأشياء الخارجية وابدأ رحلة قراءتك السريعة مع الفهم والاسترخاء وانتظر أفضل النتائج.

 

اقرأ أيضاً :


    Like it? Share with your friends!

    اكتب تعليق من فيسبوك