تعلم أي شيء في عشرين ساعة!


تعلم أي شيء في عشرين ساعة!

 

“عش كأنك ستموت غدًا.. تعلم كما لو كنت ستعيش إلى الأبد.”
– المهاتما غاندي.

 

"عش كأنك ستموت غدًا.. تعلم كما لو كنت ستعيش إلى الأبد."
“عش كأنك ستموت غدًا.. تعلم كما لو كنت ستعيش إلى الأبد.”

ماذا لو استطعت تعلم أي شيء خلال 20 ساعة؟ ماذا ستتعلم؟ هل ستتعلم الرقص؟ أم ستتعلم لغة جديدة؟ أم مهارة لطالما تمنيت اقتناءها؟
لدى كل منا قائمة بأشياء طالما رغب في تعلمها لكن نعتقد أن الأمر صعب أو يتطلب تفرغ. لذا أحضرنا لك اليوم خلاصة تجارب للخبراء، والتي يمكنك اتباعها لتتعلم أي شيء في عشرين ساعة فقط! سنسردها لك في النقاط التالية:

1. تفكيك المهارة إلى أجزاء

1. تفكيك المهارة إلى أجزاء
1. تفكيك المهارة إلى أجزاء

إذا كنت ترغب في تعلم مهارة جديدة، فإن أول ما عليك القيام به هو تقسيمها إلى خطواتٍ صغيرة.
حيث يجب عليك أولًا تحديد هدفك، الذي ترغب في الحصول عليه عند الانتهاء، ثم النظر إلى المهارة ككل، وتفكيكها إلى أجزاءٍ أصغر.

 

فمعظم الأشياء الكبيرة التي نفكر فيها كمهارات، هي في الواقع حزم كبيرة من المهارات الصغيرة، التي تتطلب عدة أنواع من الأشياء المختلفة.

 

1. تفكيك المهارة إلى أجزاء
1. تفكيك المهارة إلى أجزاء

وكلما تمكنت من تفكيك المهارة، زادت قدرتك على اتخاذ القرار، لذا اسأل نفسك دائمًا: ما هي أجزاء هذه المهارة التي من شأنها أن تساعدني بالفعل في الوصول إلى ما أريد؟ ومن ثم يمكنك التدرب عليها أولًا. ومن ثم ستتمكن من تحسين أدائك في أقل وقتٍ ممكن.

 

2. صحح طريقتك في التعلم

2. صحح طريقتك في التعلم
2. صحح طريقتك في التعلم

ابدأ في ممارسة المهارات الجديدة التي ترغب في تعلمها حتى تتعرف على ما ينقصك، ثم قم بتصحيحه بنفسك. حتى تبدأ في تغيير أسلوبك حسب الهدف المطلوب. فهذه هي الطريقة التي ستنشئ بها خطة التعلم الخاصة بك.

 

2. صحح طريقتك في التعلم
2. صحح طريقتك في التعلم

وبعد ذلك اجمع ما يكفيك من وسائل لتتمكن من فعل ذلك. فمثلًا، احصل على ثلاثة إلى خمسة موارد حول ما تحاول أن تتعلمه. ويمكن أن تتمثل تلك الموارد في الكتب، أو في أقراص فيديو رقمية، ويمكن أن تكون دورات تعليمية، ويمكن أن تكون أي شيء.

 

2. صحح طريقتك في التعلم
2. صحح طريقتك في التعلم

لكن لا تستخدم ذلك كطريقة للتأجيل عن بدء الممارسة. مثل قول: “سأبدأ في تعلم كيفية برمجة جهاز الكمبيوتر عندما أكمل هذه الكتب العشرين.”
بل ما عليك أن تفعله هو أن تتدرب، وأن تعلم نفسك بنفسك ليصبح التعلم وسيلة للتحسن عند ملاحظة خطأ ما.

 

3. إزالة حواجز الممارسة

3. إزالة حواجز الممارسة
3. إزالة حواجز الممارسة

تخلص من كل ما يعيق طريق قدرتك وتحفيزك على الممارسة، واجعل الأمر أسهل عليك، من خلال التخلص من المشتتات، مثل التلفزيون والإنترنت. فكل هذه الأشياء التي تعترضك تعيق العمل.

 

3. إزالة حواجز الممارسة
3. إزالة حواجز الممارسة

وكلما تمكنت من استخدام قدر أكبر من الإرادة لإزالة وسائل التشتيت التي تمنعك من التدريب والممارسة، زاد احتمال وصولك بسرعة إلى ما تريده.

 

اقرأ أيضاً : هكذا ستطبق ما تعلمته عبر الإنترنت في حياتك المهنية!

 

4. العمل ما لا يقل عن 20 ساعة

4. العمل ما لا يقل عن 20 ساعة
4. العمل ما لا يقل عن 20 ساعة

استمر في إجراء تحسينات صغيرة في أدائك على مدى 20 ساعة، وذلك بقضاء حوالي 45 دقيقة في اليوم لمدة شهر، والتركيز على التحسين المستمر والتعلم. وسوف تتراكم تحسيناتك الطفيفة على مدار الشهر، لتتفاجأ في النهاية بما حققته.

 

4. العمل ما لا يقل عن 20 ساعة
4. العمل ما لا يقل عن 20 ساعة

حيث أن عشرين ساعة يعد وقتًا كافيًا للتغلب على حاجز الإحباط. فإذا كان باستطاعتك استثمار 20 ساعة لتعلم المهارات الجديدة، فسوف يساعدك ذلك على تجاوز العقبات الأولية التي تحول دون تركيزك، وتعيق الكثير من الأشخاص عن تعلم أشياء جديدة، أو استكشاف اهتمامات جديدة، أو تحقيق أهدافهم.

 

وأخيرًا،

تعلم أي شيء في عشرين ساعة
تعلم أي شيء في عشرين ساعة

فإن معظم المهارات لديها ما يسمى بـ “حاجز الإحباط”. وهو الجزء غير المحبب، أو الذي يعيق المعرفة بشكلٍ كبير. وهو ما يجلب الشعور الذي لا نحبه وهو الإحساس بالغباء. لأن ذلك الشعور يعد عائقًا أمامنا، يمنعنا عن محاولة العمل.

 

تعلم أي شيء في عشرين ساعة
تعلم أي شيء في عشرين ساعة

لذلك، فإنك من خلال الالتزام المسبق بممارسة أي شيء تريد القيام به، لمدة لا تقل عن 20 ساعة، ستكون قادرًا على التغلب على حاجز الإحباط الأولي هذا، ومن ثم عليك التمسك بالممارسة لفترة كافية لتجني المكافآت.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن الحاجز الرئيسي هو الحاجز العاطفي، حيث تقف أنت أحيانًا ضد نفسك. وهذا ما يسمى بالحاجز عاطفي. فإذا تمكنت من تجاوز الشعور بعدم الكفاءة أو الكسل أو الخوف، فإنك تفتح أبوابًا جديدة في طريقك إلى حياة التعلم.

 

تعلم أي شيء في عشرين ساعة
تعلم أي شيء في عشرين ساعة

لذا عليك أن تعلم أن العائق الرئيسي أمام تعلم أي شيء جديد ليس فكريًا، كما أنها ليست عملية تعلم مجموعة من النصائح أو الحيل أو الأشياء الصغيرة، بل الأمر يكمن في طبيعة الشعور الذي يتمكن منّا. حيث أننا نخشى الشعور بالغباء، ما يمنعنا عن الشعور بالرضا عما نؤديه، لكن عليك أن تعلم أن في بداية تعلم أي شيءٍ جديد، ستشعر أنك غبي حقًا.

تعلم أي شيء في عشرين ساعة
تعلم أي شيء في عشرين ساعة

وتشبه قاعدة الساعات العشرين الأولى من تعلم أي شيء، قاعدة 80/20، حيث تأتي 80٪ من النتائج من التركيز على 20٪ من الأمور المهمة.
وبالطبع، فإن الإتقان يعتبرمستوى كامل آخر. لذا فالنصيحة الكبرى هي ألا تدع منحنى التعلم الكبير في الإتقان يعيق طريق منحنى التعلم الأصغر حجمًا من أجل التعرف على شيء جيد.

وختامًا، استمر في التعلم.

 

اقرأ أيضاً :

أشياء نتعلمها من المدير الجيد؛ هامةلتطوير مهاراتك وقدراتك

8 مهارات يمكنك تعلمها بأقل من 8 ساعات لتغيير حياتك بداية من 2019 للأبد

بهذه التقنية المدهشة؛ تعلم أي شيء في 5 دقائق وتذكره للأبد!

 

المصادر :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

419 مشاركات