8 مهارات يمكنك تعلمها بأقل من 8 ساعات لتغيير حياتك بداية من 2019 للأبد


تغيير حياتك
تغيير حياتك

هل تريد تغيير حياتك للأبد بداية من العام الجديد؟

يقدم الكاتب “داني فوريست” في هذا المقال 8 مهارات هامة يجب تعلمها لتغيير حياتك للأبد، مؤكدًا أنه يمكنك تعلم مهارات صعبة في حوالي 15 إلى 20 ساعة من التدريب، ذلك أنه استطاع تعلم 39 مهارة جديدة خلال الـ 13 شهرًا الماضية. لكنه ليس الوحيد الذي جرب ذلك؛ حيث يكرس كلًا من: بيل جيتس وجيف بيزوس وإيلون موسك ووارن بافيت وباراك أوباما وأوبرا، والعديد من كبار الشخصيات الكثير من وقتهم في تعلم مجموعة متنوعة من المهارات التي سمحت لهم بأن يكونوا في مكانهم الحالي.
ويؤكد “فوريست” أنه يمكنك تعلم هذه المهارات في أقل من 8 ساعات من الممارسة، ولكن كن حذرًا، فإن ممارسة أي مهارة لساعات طويلة لن تسفر عن النتائج التي تتوقعها، حيث لن يستوعب عقلك معرفة جديدة بهذه الطريقة. لذا، ابدأ بالمهارات التالية، دون ترتيب معين، باستثناء الأولى في القائمة؛ فهي أساس كل مهارة أخرى ستتعلمها لبقية حياتك.

 

أولًا: مهارة تعلم التعلم

مهارة تعلم التعلم
مهارة تعلم التعلم

إن تعلم مهارات جديدة يزيد من حافزك ويجعلك أكثر قدرة على التكيف وقابلًا للتأقلم ومثيرًا للاهتمام، غير أنه يساعدك في الحصول على وظائف أفضل وكسب المزيد من المال.

 

ثانيًا: مهارة الكتابة

مهارة الكتابة
مهارة الكتابة

إن الكتابة مثل أي مهارة، يتم تعلمها من خلال الممارسة؛ فأنت تتعلم بشكل أفضل عندما يرى الأشخاص عملك بالفعل، مما يفرض عليك أن تتعمق أكثر وتقدم أفضل ما لديك.
يمكنك إنشاء مدونة والنشر عليها بانتظام وباستمرار، حاول النشر مرة واحدة يوميًا في المتوسط، حتى إذا لم تكن راضيًا عن نتائجك؛ فالناس ليسوا مضطرين لقراءة ما تكتبه. لكن الكتابة تساعدك على اكتشاف من أنت وماذا تريد أن تصبح؟ وهي مهارة بالغة الأهمية في الحياة والعمل.

 

ثالثًا: مهارة الخطابة

مهارة الخطابة
مهارة الخطابة

ابحث عن فرص للتحدث أمام المجموعات، ابدأ بأشخاص مقربين منك، مثل أصدقائك وعائلتك. تحدث عن الموضوعات التي تتحمس لها حقًا والأشياء التي تحبها، تحدث حول الأشخاص الذين تحبهم، لا تكون متوترًا.
أدرك أنه في المرة الأولى التي تمارس فيها الخطابة، لن تكون مثالية، لكن قم بتدوين ملاحظات حول ردود فعل الأشخاص اللفظية وغير اللفظية، لاحظ مستوى اهتمام الأشخاص بكل جملة تقولها.
ويشير “فوريست” إلى تقنية ما زال يستخدمها للتخلص من الخجل، كلما قدم عرض أمام الجمهور، يتخيل نفسه الكاتب والمتحدث الأمريكي “توني روبنز”.
يؤكد الكاتب الأمريكي “بريندون بورشارد” أن الثقة هي عنصر أساسي في زيادة أهميتك، ووضوحك، وطاقتك، وإنتاجيتك، وتأثيرك، وشجاعتك. لا شيء يبني الثقة أكثر من القيام بخطاب عام ناجح، وكلما كنت تسعى إلى المزيد من فرص التحدث أمام الجمهور، زادت قدرتك على بناء ثقتك بنفسك.

 

اقرأ أيضاً :كيف يساعدك وضع الأهداف وفقًا لمقياس SMART في تغييرات دائمة في حياتك

 

رابعًا: التأمل

التأمل
التأمل

كمبتدئ، يقترح الكاتب عليك التأمل الإرشادي، فهو يجعلك على علم بكيفية شعور جسمك وعقلك، ويعلمك الاسترخاء عندما تشعر بالتوتر. لذا، عليك ممارسة التأمل مرة واحدة على الأقل في اليوم لمدة 10 دقائق. وفي البداية ستشعر بجميع أنواع العواطف، لكن لا تدعها تسيطر على رأسك، كلما زادت ساعات الممارسة، أصبح الأمر أسهل.
من المهم تبتعد تمامًا عن الضوضاء المحيطة، سيقول لك بعض الناس أنه ينبغي عليك أن تجلس للتأمل لكنني بدأت ممارسة التأمل وأنا ممدد في سريري.
ويقول “داني فوريست” بهذه المهارة خفضت الوقت الذي استغرقته في النوم من 1-2 ساعات إلى 10-15 دقيقة، أصبح نومي أفضل ولم أعد مجهدًا، أصبحت مشاعري وأفكاري أوضح، مما يؤدي إلى اتخاذ قرارات أفضل.

خامسًا: تشكيل عادات جيدة
إن تشكيل العادات الجيدة يعد أداة قوية لزيادة الدافع الخاص بك للقيام بأي شيء، بينما تشكيل عادات سيئة، يمكن أن يكون خطيرًا للغاية على حياتك. ومن خلال معرفة كيف تأخذ العادات شكلها وكيف تعمل، يمكنك التحكم بشكل أفضل في العادات التي تؤثر إيجابيًا على حياتك والتخلص من العادات التي تضر بك.
عندما تعمل عاداتك لصالح العناية بصحتك، تبدأ في رؤية تغير إيجابي في حياتك، وكلما كنت أكثر تحمسًا للتخلص من العادات السيئة ستكون أكثر نشاطًا.

 

سادسًا: مهارة التفاوض

مهارة التفاوض
مهارة التفاوض

إن التفاوض الذي لا يحصل فيه سوى طرف واحد فقط على الفوز ليس تفاوضًا، بل هو خسارة.
لعدة قرون، نجح الناس والمنظمات على حد سواء من خلال إتقان فن التفاوض، وجزء مهم من التفاوض أن تتعلم قول “نعم” أو “لا” في الوقت المناسب.
بمجرد أن تدرك أن التفاوض مهارة تحتاج إلى التدريب، فستبدأ في العثور على العديد من السيناريوهات الجيدة من حولك، وسوف يساعدك التفاوض في الحصول على راتب أفضل ومزايا أفضل، ستحصل على المزيد من العملاء الذين يقولون “نعم” لك، ستتمكن من الحصول على صفقات أفضل، حتى في حياتك العاطفية ستتعامل مع المشاكل بشكل أفضل، وربما أهم فائدة هي أنه يحسن ثقتك بنفسك.

 

سابعًا: التفكير الرياضي

التفكير الرياضي
التفكير الرياضي

تعلم التفكير الرياضي هو في الأساس نفس ما تفعله في المدرسة، الفرق الآن هو أن لا أحد يجبرك على القيام بذلك، بالإضافة إلى أنك تدرك الفوائد الحقيقية لفعل ذلك.
ولا يُقصد بالتفكير الرياضي، الرياضيات المنفصلة فقط، بل العديد من الفروع الأخرى للرياضيات، والتي تطور مهاراتك التحليلية والمنطقية، وحتمًا سيساعدك هذا على اتخاذ قرارات مستنيرة بما في ذلك أثناء التفاوض، ستدير الأنشطة التجارية بمزيد من الكفاءة، ستصبح مديرًا أفضل، ستكسب المزيد من الأموال لأنك ستعرف كيفية الإدارة بشكل أفضل، ستكون أكثر إنتاجية بمجرد معرفة كيفية تحليل وقتك بشكل أفضل.

 

ثامنًا: التناسق والمرونة

التناسق والمرونة
التناسق والمرونة

معظم المهارات الأخرى في هذه القائمة هي مهارات فكرية، لكن هذا لا يعني أن المهارات البدنية ليست مفيدة؛ ففي الواقع، يعد التناسق والمرونة من أهم أجزاء العيش حياة صحية.
لذا ينصحك الكاتب بالحرص على ممارسة التمرينات الرياضية وممارسة اليوجا في المنزل، فكلما كان لديك تناسق ومرونة، سيكون من الأسهل عليك القيام بأي رياضة أو نشاط بدني، يؤدي إلى الزيادة في تدفق الدم والدورة الدموية في مناطق من الجسم؛ مما يساعد على تعزيز نمو الخلايا ووظائف الجهاز، بشرتك ستصبح أكثر قدرة على محاربة البكتيريا والعدوى، وعندما يضخ قلبك بقوة كاملة، ينخفض معدل ضربات القلب، وترتاح عضلات القلب ويتدفق ضغط دمك بشكل متساوٍ.
وفي الختام يؤكد “داني فوريست” أنك إذا قمت بتخصيص ثماني ساعات لتعلم كل مهارة من هذه المهارات الثمانية على حدة، ستغير ما تبقى من حياتك إلى الأبد. فلن تكون أكثر مهارة فحسب، بل ستكون مجهزًا أيضًا لتعلم أي شيء جديد بشكل أسرع، ستكون أكثر قابلية للتكيف، ستقوم باتخاذ قرارات مستنيرة، ستكون في صحة بدنية أفضل.

 

اقرأ أيضاً :

كيف تتصرف عندما يرفض شريك حياتك التغيير

هل حان الوقت للتغيير الوظيفي؟ ستجد حتمًا الإجابة مع هذه الخطوات

كيف بمقدور 5 دقائق يوميًا أن تغير حياتك ؟!

المصادر :

 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

3.4k مشاركات