كيف تتعلم أفضل وأسرع وأعمق؟


كيف تتعلم أفضل وأسرع وأعمق؟
كيف تتعلم أفضل وأسرع وأعمق؟

 

 

في حين أن جميعنا يسعى لتحقيق أهدافه، فإن المهم هو أن تعرف كيفية التعلم بطريقة فعالة تناسبك أنت تحديدًا، مما يؤدي لمزيد من الوعي الذاتي، والحكمة، بالإضافة إلى التطور في ما تقوم به، وإمكانية الحصول على وظيفة جديدة، وراتب أفضل، أو حتى المعرفة من أجل الثقافة.

ومن خلال اطلاعك على هذه النصائح سوف تتعلم بشكل أكثر ذكاءًا، مما يوفر عليك استهلاك الوقت والجهد الذي كنت تستنزفه طوال السنوات الماضية:

 

1- نصائح للصحة

نصائح للصحة
نصائح للصحة


–  الحد من التوتر والإجهاد: يمكن أن يؤثر التوتر على الذاكرة والقدرة على استدعاء المعلومات بشكل سلبي.
– هز الساق: يؤدي هذا الأسلوب إلى تدفق الدم الخاص بك وبالتالي زيادة قدرتك على التركيز.
– تغذية دماغك: وذلك بتناول البروتين في الإفطار، لأن نقص البروتين يسبب الصداع أحيانًا.
– تناول وجبة غذاء خفيفة: وجبات الغذاء الثقيلة لديها ميل لجعل الناس تشعر بالنعاس.

 

2- التوازن

التوازن
التوازن


– النوم: أثبتت الدراسات أن أثناء النوم تأتي حلولًا لمشكلات اليوم، ويقوم العقل باسترجاع معلوماته.
– أخذ قسطًا من الراحة: يساعد أخذ قسط من الراحة من 5 إلى 15 دقيقة خلال جلسات الدراسة، في التركيز وزيادة الاستيعاب.
– تجول: يساهم أخذ جولة قصيرة حول الحي الذي تسكن فيه على تحرير مهارات التعلم الكامنة داخلك، وتخفيف التوتر.
– تغيير تركيزك: جرب التناوب بين الموضوعات الفنية والاقتصادية مثلًا، لتفادي الملل.

 

3- المنظور والتركيز

المنظور والتركيز
المنظور والتركيز


– التأمل أثناء المشي: يعزز هذا قدرتك على التركيز، والإبداع. خاصةً مع المشي لمسافات طويلة.
– استخدم جميع حواسك: هناك ثلاث طرق أساسية للتعلم: البصرية، والسمعية، والحركية، إذا كان أحدها لا يعمل، حاول مع الآخر.
– ابتعد عن المشتتات: ركز فقط على ما تدرس، لا على مشاهدة التلفاز أو القلق حول أمور أخرى، فإن ذلك يمنع امتصاص المعلومات والافكار.
–  الاستحمام: يساعد هذا على الاسترخاء، ويجعل البيئة خصبة لإنتاج الأفكار الرائعة.

 

4- المساعدات البصرية

المساعدات البصرية
المساعدات البصرية


– كل صورة تحكي قصة: يساعد الرسم على تصور المعلومات بشكل أفضل، ما يساعد على التقدم نحو الهدف.
– الخرائط الذهنية: يمكنك أن ترى العلاقة بين الأفكار المتباينة والاستفادة بشكل أفضل من تقنيات العصف الذهني.
– تعلم الرمزية: أي وجود فهم لأي رمز موجود، فإن ذلك يسمح للاحتفاظ بالمعلومات بشكل أكثر كفاءة.
– استخدام تقنيات التعلم المرئي: وذلك من خلال الاستعانة بالمخططات، والرسوم البيانية، والخرائط.
– خريطة تدفق مهمتك: يتطلب التعلم غالبًا اكتساب المعرفة في تسلسل معين، ويساعد تنظيم أفكارك حول ما يجب القيام به في إعداد نفسك لإنجاز تلك المهام.

 

اقرأ أيضاً : كيف تتعلم بذكاء؟

 

5- التقنيات اللفظية والسمعية

التقنيات اللفظية والسمعية
التقنيات اللفظية والسمعية


– الضحك: يريح الضحك الجسد، ويجعله أكثر تقبلًا للأفكار الجديدة.
– تحفيز الأفكار: من خلال اللعب، والتنافس، وتساعد تلك التقنيات في جعل الذهن أكثر تقبلًا للتعلم.
– العصف الذهني: سجل جميع الأفكار التي تأتي بذهنك، وفكر دائمًا في أسباب الحقائق.
– تعلم بالتكنولوجيا: حول جهازك الذكي إلى أداة للتعلم، وذلك من خلال المقاطع الصوتية، ومقاطع الفيديو، والألعاب التعليمية.

 

6- التقنيات الحركية

التقنيات الحركية
التقنيات الحركية


– الكتابة باليد: تحفز الكتابة بخط اليد الأفكار، وتبقي العقل يقظًا، أكثر من الاستعانة بالاجهزة اللوحية.
– احمل دفتر ملاحظاتك دائمًا: وذلك لكتابة أي ملحوظة مهمة به، لتتذكرها فيما بعد.
– التنظيم: استخدم علامات التقسيم فيدفترك لتسهيل الرجوع إلى ما تريده حسب تصنيفه، ولا تكتب كل شيء معًا.
– استخدام الملاحظات بعد ذلك: تشكل الملاحظات وسيلة مفيدة لتسجيل أفكارك، فلا تنسى الرجوع إليها لتتعمق في التفكير بها.

 

7- تقنيات التحفيز الذاتي

تقنيات التحفيز الذاتي
تقنيات التحفيز الذاتي


– جهز نفسك للتعلم: يجب أن تحرص على إعداد ذاتك للتعلم، وهذا بالابتعاد عن وسائل التشتيت والدراسة ببيئة هادئة.
– احرص على الاهتمام: يجب عليك العثور على الاستفادة مما تدرسه، ما سيوفر لك الاهتمام به، ويساعد على التركيز عليه.
– تحفيز نفسك: مثل أن تسأل نفسك “لماذا تسعى للمعرفة؟”، “ما الأمل في تحقيقه من خلال التعلم؟”، “استكشاف أسباب لماذا تريد أن تتعلم وما يساعدك على الحفاظ على بيئة خالية من الانحرافات”.
– وضع هدف: إذا نظرت نحو هدفك وركزت عليه جيدًا، فإن جميع العقبات ستبدو قابلة للتغلب عليها.
– التفكير الإيجابي: عليك الإيمان بقدرتك على النجاح حتى تتمكن من تحقيقه بالفعل.
– اجعل كل شيء واضحًا: عليك أن تحد من الفوضى فيما يخص الدراسة، وذلك بتحديد الأدوات التي ستستخدما، والمواعيد التي يجب عليك إنهاء العمل قبلها، والمناسبات التي عليك حصورها، فإن ذلك يمنع العقبات الطارئة.

 

8- التقنيات التكميلية

التقنيات التكميلية


– اقرأ بقدر استطاعتك: وهذا لمتابعة موضوعات دراستك بشكل أعمق ما يجعلك أكثر اهتمامًا بها.
– تعلم لغة أخرى: يمكن لوجهات النظر الجديدة أن تعطيك توسع إدراكي، وفي بعض الأحيان تعد قراءة كتاب بلغته الأصلية مجالًا لإدراك شيء ما لا يوجد بالترجمة.
– تعلم ما لا تعرفه فقط: إذا كنت تريد تعلم أي شيء، فعليك أولًا تحديد الثغرات لتملأها.
– تعلم كيفية التعلم: أخيرًا، إذا كنت جادًا في التعلم، تأكد من تحسين عادات التعلم الخاصة بك من خلال إمعان النظر في النقاط السابقة.

 

اقرأ أيضاً :


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    2.1k مشاركات