خطوات عملية تساعدك على الحفظ والتذكر أثناء الدراسة


خطوات عملية تساعدك على الحفظ والتذكر أثناء الدراسة
خطوات عملية تساعدك على الحفظ والتذكر أثناء الدراسة

هل تعاني من بطئك الشديد في حفظ المعلومات؟ هل تجد صعوبة شديدة في تذكر ما قمت بمذاكرته من قبل؟

حسنًا لا داعي للقلق بعد الآن؛ فقد أعددنا لك هذا المقال الذي يحل لك كافة المشاكل من خلال مجموعة بسيطة من الخطوات. فنحن نعلم جيدًا أن معظم الطلاب يعانون من مشاكل أثناء الدراسة، فالبعض يجد صعوبة في عملية الحفظ؛ إذا تستغرق منه فترة زمنية كبيرة، مما يجعله يشعر بحالة من الإحباط بشكل دائم، في حين أن البعض الآخر يحفظ بسرعة، ولكن يجد صعوبة عند محاولته استرجاع المعلومات وقت الحاجة إليها.

وكل تلك المشاكل بسيطة وسهلة، يمكن حلها طالما يتوفر لدى الطالب رغبة ودافع حقيقي للمذاكرة.

 

 الذاكرة والقدرة على تذكر المعلومات

 الذاكرة والقدرة على تذكر المعلومات
الذاكرة والقدرة على تذكر المعلومات

يمكن تعريف الذاكرة  ببساطة بأنها قدرة الدماغ على تخزين المعلومات التي يتلقاها الفرد من المحيط الخارجي، وبعد ذلك تقوم بتصنيفها وترتيبها إلى أولويات، واسترجاع تلك المعلومات وقت الحاجة إليها.

وعندما لا يستطيع الفرد تذكر ما تم حفظه من معلومات فيما قبل تُعرف تلك الحالة بالنسيان، والتي يعاني منها الكثيرون، وهناك عدد من العوامل التي تقف خلف عملية النسيان هذه.

 

طرق تساعدك على الحفظ والتذكر

يمكنك أن تنشط ذاكرتك، وتجعلها تستطيع استرجاع المعلومات بشكل سريع وتجنب النسيان عند الحاجة إليها، من خلال تلك الخطوات:

 

1- تلخيص الفقرات

تلخيص الفقرات
تلخيص الفقرات

قد يستعجل بعض الطلاب أثناء المذاكرة، ويقومون بقراءة درس يلي الآخر، ويعتقدون أن ذلك أفضل استغلال للوقت، ولكن مع الأسف تلك الطريقة في المذاكرة خاطئة بشكل تام.

فالطريقة الصحيحة هي القيام بقراءة كل فقرة بهدوء تام وتأني، ثم القيام بتلخيصها في دقيقتين ووضع عنوان رئيسي لها، وهكذا الأمر في كل فقرة حتى ينتهي الدرس.

ففي النهاية تجد لديك مجموعة من الأفكار الرئيسية وكذلك التلخيص البسيط، والذي يُساعدك على تذكر كافة المعلومات الأخري بكل سهولة، فضلًا عن استخدام الورقة والقلم يُساعدك على الحفظ السريع.

 

اقرأ أيضاً : حقق أفضل إنتاجية في جامعتك بهذه الطرق السبعة

 

2- المراجعة بشكل دوري

المراجعة بشكل دوري
المراجعة بشكل دوري

من أكبر الأخطاء التي يقع بها مُعظم الطلاب، إنهم يقومون بمذاكرة الموضوع في المرة الأولى، ثُم يتركونهُ فترة طويلة قد تتعدى الشهر، وبعدها يقومون بالرجوع إليه، وبكل تأكيد سوف يكون من الصعب بل من المستحيل تذكره بسهولة.

وللتوضيح بشكل أكبر نضرب لك المثال التالي:- فلنفترض أن لديك صندوق تريد وضع بعض الأشياء به، فأتيت بـ كرة ووضعتها في البداية، ثم تواليت في وضع الأشياء واحدة تلو الأخرى وترك الصندوق لفترة  طويلة، وطوال تلك الفترة كلما كان معك شيء تريد الاحتفاظ به تضعه في الصندوق، فهل بعد كل هذه الفترة تستطيع إيجاد الكرة بسهولة؟ بكل تأكيد لا، وهكذا الوضع بالنسبة للذاكرة.

ويكون الحل العملي لذلك هو القيام بعمل مراجعة دورية لكافة الموضوعات التي قمت بمذاكراتها، حتى تُنشط الذاكرة، وتساعدها على تذكر المعلومات بشكل أسرع.

 

3- شرب الماء

شرب الماء
شرب الماء

قد تتعجب من العنوان، وتقول ما هو العلاقة بين الماء وبين التذكر. إنما تلك حقيقة علمية تم إثباتها في أكثر من بحث قام به علماء النفس، حيث تم الإجماع أنه عندما يشعر الإنسان بالجفاف لفترة طويلة، يكون هُناك تأثير سلبي على كل من الذاكرة قصيرة المدى، وكذلك طويلة المدى.

لذلك يُنصح دائمًا بشرب الماء باستمرار، وبشكل خاص في وقت الدراسة، فعند جلوسك للمذاكرة عليك الوقوف لأخذ استراحة ما بين الحين والآخر، وشرب كوب من الماء، فتلك العادة سوف تعمل على تنشيط ذاكرتك، وتساعدك على استدعاء المعلومات بسهولة من الذاكرة طويلة المدى.

 

4- القيام ببعض التمارين

القيام ببعض التمارين

حتى تستطيع أن تذاكر بطريقة صحيحة وسليمة،  وتستطيع استرجاع المعلومات فيما بعد، لابد لك قبل الذهاب للمذاكرة أن تقوم بعمل تمارين الاسترخاء لفترة ما بين خمس إلى عشر دقائق، وكذلك الاستحمام، وفي أثناء الاسترخاء والاستحمام عليك أن تُذكر نفسك بأهمية المذاكرة ودورها الإيجابي في تغيير حياتك وتحديد مستقبلك، فكل هذه الأشياء تعمل على تحفيظ الذاكرة؛ فتستطيع الحفظ والاسترجاع للمعلومات بكل سهولة.

 

5- التغذية الصحية

التغذية الصحية
التغذية الصحية

لابد لك أثناء فترة الدراسة أن تهتم بالوجبات الغذائية بشكل كبير، فالغذاء الصحي يساعد بشكل كبير في عملية الحفظ، فيرفع من معدل التركيز لديك، ويجعل الذاكرة في حالة نشطة.

فعليك تناول وجبات غذائية متكاملة، وأثناء المذاكرة تقوم بعمل استراحة كل ساعة، وتتناول بها ثمرة من الفاكهة.

 

6- الاستيقاظ مبكرًا

الاستيقاظ مبكرًا
الاستيقاظ مبكرًا

للآسف الشديد معظم الطلاب يقومون بالمذاكرة طوال الليل، ويناموا بالنهار، وهذا شيء خاطيء تمامًا؛ فقد أثبتت معظم الدراسات أن الذاكرة تكون في أفضل حالتها، ولديها قدرة عجيبة على استقبال المعلومات وحفظها في الصباح الباكر، وبشكل خاص في الفترة ما بين الساعة الخامسة إلى الساعة العاشرة صباحًا.

وهذا يتطلب منك تنظيم وترتيب وقتك من جديد، فتنام مبكرًا، وتستيقظ فجرًا، وتبدأ في استذكار دروسك.

 

7- المكان

المكان
المكان

يلعب المكان دور كبير في عملية تذكر المعلومات، لذا فعليك تخصيص مكان محدد تقوم بالمذاكرة به، ولا يُفضل على الإطلاق أن تقوم بتغيير مكان مذاكرتك من وقت لآخر.

 

في النهاية

حاول اتباع النصائح السابقة وسوف تحقق حتمًا ما تريد. وبالتوفيق للجميع

 

اقرأ أيضاً : 


    اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

    128 مشاركات