أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل


أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل
أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل

تعد الخرائط الذهنية من أنجح الطرق لربط المعلومات ببعضها، والتي يتم استخدامها في مختلف المجالات بداية من المجالات الشخصية والتعليم حتى الشركات والمشاريع التجارية.

يمكن للخرائط الذهنية أن تساعدك على المذاكرة إذا كنت تدرس، ويمكن أن تستخدمها أيضًا في تطوير أفكارك وترتيبها وعرضها بشكل أفضل إذا كنت تعمل أو لديك شركة تجارية، كما يمكنك استخدامها في المجال الشخصي؛ لتحديد أهدافك وترتيب أفكارك وحياتك، إذًا فالخرائط الذهنية مفيدة جدًا لك في كافة الأحوال وبإمكانها مساعدتك في تنظيم كافة نواحي حياتك.

على سبيل المثال:

بالنسبة للمجال التجاري وكيفية استخدم الخرائط الذهنية في الشركات أو المشروعات التجارية؛ تُستخدم الخرائط الذهنية أو خرائط العقل في المراحل المبكرة من المشاريع من أجل استكشاف الأفكار أو حل مشاكل المشروع، حيث نبدأ بفكرة أساسية ونقوم بتوسيعها في مخطط على شكل شجرة؛ لربط الأفكار ووضعها في مزيد من التفاصيل، ويمكنك تنفيذ الخرائط الذهنية باستخدام الرسم على الورق أو على لوحة بيضاء للشرح.

يمكن استخدام الخرائط الذهنية على نطاق واسع في اجتماعات فريق العمل. وتوجد ثلاثة أنواع شائعة من الخرائط الذهنية يتم استخدامها بناءًا على الغرض أو الهدف منها كما يلي:

 

أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل

أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل
أنواع الخرائط الذهنية بالتفصيل
  • الخرائط الذهنية المكتبية: يستخدم هذا النوع من الخرائط لتتبع المعلومات.
  • الخرائط الذهنية للعرض: يستخدم هذا النوع من الخرائط لتقديم الأفكار بطريقة بسيطة ومبتكرة.
  • الخرائط الذهنية للخطط الزمنية للمشروع مثلًا أو المذاكرة: ويُستخدم هذا النوع من الخرائط في تخطيط و تنظيم الخطة الزمنية.

 

يرتبط التصنيف السابق بالهدف من استخدام الخرائط الذهنية ونوع المعلومات المستخدمة كما في الاجتماع أو جلسة العصف الذهني كما نسميها علميًا.

 

وفيما يلي شرح تفصيلي لأنواع الخرائط الذهنية التي تؤدي إلى نجاح شركتك كمثال يمكنك تطبيقه في مختلف المجالات الأخرى.

 

أولًا: الخرائط الذهنية المكتبية:

الخرائط الذهنية المكتبية
الخرائط الذهنية المكتبية

و تُعرف أيضًا باسم الخرائط المرجعية، حيث تُستخدم لتنظيم المعلومات بصريًا، و ذلك عن طريق تجميع وتوضيح ونسخ الأفكار الصغيرة في خريطة ذهنية في هيكل على شكل شجرة واحدة بها الفكرة الأساسية ويتفرع منها الأفكار الكثيرة الصغيرة، وبناء صلة بينهم وبين بعض وبين الفكرة الأساسية، بالإضافة إلى تنظيم هذه الأفكار والموضوعات الغير كاملة؛ لتكتمل سويًا في صورة واضحة، وهي هيكل شجرة تجمع كل المعلومات المهمة.

في الشركة يمكن أن يتم ذلك في الاجتماع برفقة فريق العمل، وفي الدراسة قد تقوم بهذا وحيدًا لتسهيل مذاكرة موضوع دراسي ما وتتبع المعلومات الخاصة به.

 

اقرأ أيضاً : ما هي الخريطة الذهنية؟ تعرف عليها الآن

 

ثانيًا: الخرائط الذهنية للعرض:

الخرائط الذهنية للعرض
الخرائط الذهنية للعرض

يتم استخدام هذا النوع من الخرائط الذهنية؛ لتقديم عرض أو تتبع للأفكار مثل: قول قصة أو القيام بعملية تحفيز على إتخاذ قرار أو إجراء ما؛ حيث أن هذه الخرائط الذهنية تساعد على تدفق الأفكار وتتبع الخطوات والمعلومات المتعلقة بكل خطوة يتم عرضها من خلالها في عرض بصري شيق.

و هذا النوع من الخرائط الذهنية يساعدك على تحقيق ما يلي:

  • توقع سلوك محدد للمستهلك عند استخدام منتج ما والخطوات التي سوف يقوم بإتباعها من أجل الوصول لهدف معين مثل: شراء منتج أو الاشتراك في موقع على شبكات الإنترنت .
  • في الدورات التدريبية لأن المتدرب يحتاج في الكثير من الأحيان إلى تدفق من المعلومات بطريقة مباشرة ومبسطة وأكثر وضوحًا عن العرض التقديمي (الباوربوينت)؛ ليتمكن من حفظ وفهم المعلومات المعروضة عليه .
  • مناقشة موقف أو حجة أو وضع والخطوات القائمة على هذا الوضع وإتخاذ القرارات اللازمة.

 

ثالثًا: الخرائط الذهنية للتخطيط:

الخرائط الذهنية للتخطيط
الخرائط الذهنية للتخطيط

يمكن استخدام هذا النوع من الخرائط الذهنية عند التخطيط لمشروع معين أو اختيار قرارات مختلفة أثناء تقدم المشروع؛ فتعمل هذه الخرائط من خلال عرض بصري لمختلف القرارات والعلاقات الفرعية المرتبطة بها، والإجراءات أو القرارات التي يمكن توقعها من كل خطة من الخطط المطروحة على حدى!  فمثلًا هذا النوع من الخرائط الذهنية يمكن أن تُستخدم لخطة معينة مثل استراتيجية المشروع أو خطة العمل أو حل المشكلات، حيث أن الموضوع الأساسي في الخريطة الذهنية يعكس النتيجة المراد تحقيقها، وهنا يهدف كل موضوع فرعي إلى الوصول إلى الهدف الأساسي؛ فعلى سبيل المثال يمكن للفكرة الأساسية أن تكون زيادة حصة السوق بنسبة معينة، وتركيز التفكير والمواضيع الفرعية ذات الصلة على إنتاج أفكار ووضع خطط لتحقيق هذا الهدف.

و يمكنك تحقيق ما يلي عن طريق استخدام هذا النوع من الخرائط :

  • تخطيط المشاريع و بناء إستراتيجية المشروع التي يمكن تحقيقها من خلال خطوات محددة ووقت زمني محدد.
  • حل المشكلات من خلال تحديد البحث عن حل كهدف أساسي في الاجتماع، ومناقشة الطرق الممكنة لحل هذه المشكلة والخطوات التي تليها لتلافي المزيد من المشكلات خلال جلسة العصف الذهني.

 

ماذا نستنتج من هذا المقال ؟

أن الخرائط الذهنية أو خرائط العقل يمكن أن تكون أداة قوية جدًا لاستكشاف الأفكار الإبداعية وبناء الخطط وحل المشكلات، ومع ذلك تفشل العديد من جلسات الخرائط الذهنية بسبب التنفيذ غير الصحيح لكيفية عمل هذه الخرائط؛ لذلك يجب الحذر من استخدامها بشكل غير صحيح لأنها قد تؤدي حينئذ إلى فشل هذه الخرائط وبالتالي فشل نتائجها، كما يفضل أن يكون هناك مختص في الخرائط الذهنية وأساليب العصف الذهني أو على أقل تقدير أن يختار القائمين على اجتماعات العصف الذهني النوع المناسب لهدف الاجتماع من الثلاثة أنواع السابق ذكرها في هذا المقال، فهذه الأنواع الثلاثة تغطي تقريبًا جميع الأغراض التي يمكن أن تكون هدف هدفًا لك من استخدام الخريطة الذهنية، ومن الضروري أن نفهم أولًا كما ذكرنا كيفية استخدام كل نوع لتحقيق النتيجة المرجوة منها.

 

اقرأ أيضاً :

 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

1.2k مشاركات