مسلسل “لعبة الحبار”.. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟


Squid Game 1 مسلسل "لعبة الحبار".. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟
لعبة الحبار

أثار المسلسل الكوري الجنوبي “لعبة الحبار/Squid Game” الذي تصدر منصة نتفليكس منذ عرض أولى حلقاته، منتصف سبتمبر/أيلول 2021، جدلاً واسعاً وتساؤلات عدة؛ حول كونه مجرد محاكاة درامية للعبة عنيفة أم أنه تجسيد مُرمَّز لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟

في “لعبة الحبار” كل شيء عار ومكشوف، لنشهد تجريد البشر من مشاعرهم وسيطرة غرائزهم، ويتضح أننا في العمق نحمل روح الغابة، وما زال قانون “القوي ينتهك الضعيف” هو القانون السائد.

أنت أو الآخر

تدور أحداث العمل حول تنافس شديد بين أكثر من 450 لاعباً تجمعهم المعاناة من تراكم الديون والضائقة المادية والمعنوية، ومصاعب الحياة، وذلك في سلسلة تتكون من 6 ألعاب تنتهي إما بالفوز بجائزة تصل إلى أكثر من 38 مليون دولار، أو الخسارة. ليكون المسلسل عبارة عن اختبار إنساني يحدد مدى حبك لذاتك قوة غريزة البقاء، أو التشبث بالقيم والمبادئ الإنسانية والتضحية بنفسك في سبيل عيش الآخر.

Squid مسلسل "لعبة الحبار".. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟
لعبة الحبار

رسائل مبطنة

يبدأ العمل بمقدمة بسيطة تتضمن لعبة للأطفال بصوت راوي القصة، والذي يحدثنا عن قواعد اللعبة وحدود اللاعبين، ومفهوم الفوز والخسارة.

وتكشف المقدمة البسيطة عن رسائل مبطنة وكأن التعقيد والعمق يكمن في خلق صور وحوارات بسيطة، لنستشف تركيز العمل على تعزيز غريزة البقاء، والتضحية بالعواطف والقيم الإنسانية، في إشارة إلى أننا نعيش في عالم يتبع مبدأ “إما أنت أو الآخر، تحيا أو تموت، ولكي تحيا يجب أن تفوز ويموت الآخر”.

وينقلنا المخرج إلى اللعبة الأولى؛ إشارة حمراء وإشارة خضراء، ونلاحظ منذ المشاهد الأولى الديون المتراكمة على بطل الفيلم (جيهون)، واتكاله مادياً على والدته العجوز، وتذمره من عدم قدرتها على تلبية حاجاته بالشكل المطلوب، ليظهر بدور الرجل المدلل الفاشل في تأمين حياة بسيطة لابنته، وعجزه عن تولي شؤونه بنفسه، ما يخلق شعور نفور من شخصيته.

ونصل إلى الحبكة الرئيسة من خلال عرض أحد العملاء على جيهون لعبة بسيطة ومسلية، وكلما فاز سيربح مقابل ذلك 100 وون كوري، وإن خسر سيعيد المبلغ لصاحبه، وضاعفت رؤية صندوق المال والظرف الأحمر والأزرق من دهشة جيهون وأحلامه في الثراء السريع، ليقرر المغامرة ودخول اللعبة.

قواعد اللعبة

يصوّر العمل تجمع حشد من اللاعبين المرتدين لملابس زرقاء موحدة وكأنهم في سجن ما، مع أخذ هواتفهم المحمولة وهوياتهم، وهم يترقبون صدور أوامر عليا لمعرفة قواعد اللعبة.

ويجمع مصممو اللعبة أصحاب الديون والهموم والمآسي والمحتاجين في مكان واحد، للانخراط في ألعاب مختلفة، على مدى 6 أيام متتالية، ولكن قواعد اللعبة تنتهي إما بالفوز والبقاء أو الخسارة والموت. ولتصعد إلى مستوى اللعبة التالي عليك أن تختار نفسك أو قتل الآخر.

صدمة

ونشهد حالة الصدمة بعد معرفة اللاعبين بماهية اللعبة الخطيرة، وذلك عند خسارة أول لاعب وإطلاق النار عليه، لتعم الفوضى أرجاء المكان ويخالف اللاعبون قواعد اللعبة لينتهي مصيرهم بإطلاق الرصاص عليهم بشكل عشوائي، إذ تتحول ساحة اللعبة لبركة دماء ومئات من الجثث.

Game مسلسل "لعبة الحبار".. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟
الحبار

أجواء مستفزة

وينتاب المشاهد حالة من الغضب والتوتر وتشنج الأعصاب طيلة مدة اللعبة، وكأن الأرواح مجرد أرقام، وضاعف قسوة الحدث مشهد أحد الرجال المنظمين للعبة وهو يحتسي مشروبه ويشاهد ما يحدث في ساحة اللعبة من مجازر دموية واستخفاف بحياة الآخر، وكأنها مجرد فيلم مُسلّ.

غريزة البقاء

وفي الجزء الثاني ننتقل إلى لعبة أُخرى من ألعاب الحبار والتفنن في ابتكار طرق مميزة للموت، من خلال تقسيم المشاركين إلى فرق صغيرة مكونة من لاعبَيْن اثنين.

ويبرز عنصر الصراع على البقاء، وسط خيارات جائرة؛ فإما أنا أو الشريك، ولكن المهمة تزداد عبثية مع الفرق المكونة من أشخاص مقربين؛ كالأزواج والأصدقاء، لتتحول إلى اختبار أخلاقي إنساني بالغ الحساسية.

قرص العسل

ويزداد عنصر التشويق مع تتالي حلقات المسلسل، لنشاهد في كل مرة لعبة أشد عنفاً من سابقتها، فمثلاً في لعبة (قرص العسل)، يتنافس اللاعبون لتفريغ النقش المرسوم على قرص العسل خلال مدة زمنية معينة مع الحفاظ على ثبات قوام القرص دون إتلافه والمساس بشكله.

ولاقت لعبة قرص العسل رواجاً كبيراً على منصات التواصل لتتصدر أشكال قرص العسل جميع المطاعم المشهورة، وتحتل أيضاً منصة تيك توك، ويصور أفراد أنفسهم وهم يصنعون قرص العسل ويفرغونه بالشكل المطلوب خلال الزمن المحدد، ما يعبر عن تأثر المجتمع بجميع فئاته العمرية والطبقية بالمحتوى المرئي المتصدر لنتفلكس ومنصات التواصل الاجتماعي كافة.

Squid Game1 مسلسل "لعبة الحبار".. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟
لعبة الحبار

جحيم الواقع

حين عودة جيهون إلى العالم الخارجي يتوجه إلى مركز الشرطة للإبلاغ عن فظاعة الحدث، لكن لا أحد يصدقه، باستثناء محقق كان شاهداً على تلقى شقيقه المفقود بطاقة الدعوة نفسها التي كانت بحوزة البطل.

ويتضاءل الأمل مع عودة جيهون إلى أحضان اللعبة المميتة من جديد، وربما يكون جحيم الحياة الخارجي سبباً مقنعاً يتذرع به اللاعبون لاستئناف اللعبة والمقامرة في الربح والبقاء أو الخسارة الموت.

إسقاطات

يتقاطع العمل مع الواقع بشكل كبير، فالحياة أشبه بلعبة إما أن تتقن قواعدها وتربح أو تفشل في تطبيق القواعد وتخسر، إذ يسعى كثيرون إلى تجميع الثروة والفوز بالنفوذ، فإما أن تتنازل عن مبادئك وقيمك الإنسانية وتحظى بالسلطة والبقاء، أو تقرر الحفاظ على فطرتك الإنسانية وتحارب جميع أشكال الظلم والاستعباد.

وكأن اللعبة ترمي إلى حصر خياراتك؛ بين الالتزام الأخلاقي والبقاء، وبين مبادئك وغرائزك الدنيوية.

المجتمع الاستهلاكي

يركز العمل على توصيف المجتمع الاستهلاكي المعاصر، من خلال تصوير اللاعبين المدنيين على أنهم مجرد أحصنة رهان لدى أصحاب النفوذ والسلطة.

ويعزز العمل من قيمة المال، والنظرة الطبقية، فقيمتك بأكملها كإنسان تعادل ما تمتلكه، وستحظى بالاحترام والمكانة الاجتماعية والنفاق الطبقي كلما زادت ثروتك، فالمال بمثابة وسيلة وحيدة تمنحك بعض الميزات لتتخلى عن إنسانيتك وتفرغ غرائزك الحيوانية من خلال استعباد البشر والتلذذ بنشوة القتل واستغلال حاجة الفقراء وظروفهم الصعبة.

تساؤلات وجودية

من جهة أخرى يطرح العمل أيضاً تساؤلات وجودية عدة؛ فهل تندرج إنسانيتنا ضمن المبادئ المثالية في حالات الخطر؟ أم أن هناك استثناءات؟

ما الذي يرغم أحد على أن يذهب إلى الموت بمحض إرادته؟ هل الظروف والفقر وتدني المستوى المعيشي ذريعة تستحق أن نتخلى عن الحياة ونذهب إلى الموت بأقدامنا طواعية؟

كما يحفزنا العمل على وضع أنفسنا في مكان الأفراد المهمشين، ومن اتخذوا قرار المغامرة بأرواحهم، لنتعرف على وجهة نظرهم الوجودية، ورغبتهم الجامحة في خوض غمار لعبة الموت، ونستشف الإقبال المتزايد على المقامرة بالحياة في واقعنا اليومي؛ وهو ما شهدناه حقيقة ماثلة في رحلات قوارب الموت للاجئين باحثين عن الكرامة والأمان.

فالحياة الواقعية للاعبين ليست بأفضل من خوضهم لرحلة الموت، ومن يجرؤ على المغامرة، هو فاقد لكل شيء، ولديه الاستعداد الكامل إما لخسارة ما تبقى أو الفوز بكل شيء.

Sgame مسلسل "لعبة الحبار".. مجرد لعبة أم تجسيد لجحيم الرأسمالية المعاصرة؟
الحبار

تقنيات متميزة

برزت الهوية البصرية للفيلم بشكل لافت، بانتقاء كوادر جذابة، ومواقع تصوير تنوعت بين ساحات تتوسط الطبيعة تشبه الملاعب، وبين أماكن داخلية مظلمة تتواءم مع طبيعة اللعبة وقواعدها، لتتنوع الإضاءة بين ألوان فاترة ومعتمة وأخرى حارة تناسب المشاهد الدموية.

وجاءت حركة الكاميرا متناغمة مع الحدث واللقطات المتنوعة المأخوذة بشكل احترافي مميز؛ منها المنحدرة والدائرية، ما عزز تعلق المُشاهد بالفيلم بصرياً، وأبعده عن رتابة ثبات الكاميرا، ومجاراتها لتسارع الحدث أو تباطئه.

واتسمت الموسيقى التصويرية للعمل بالجرأة والقوة، وكانت باعثة على التشنج والقلق، فأنت في ترقب دائم لمعرفة التالي، مع سكنات تفسح المجال للصوت البشري في لحظات العنف والصراخ والفزِع.

أصداء العمل

تصدر المسلسل قائمة أفضل 10 عروض تلفزيونية أسبوعية على منصة نتفليكس، وأكثرها مشاهدة على مستوى العالم في أكثر 90 دولة، ليكون بذلك أول مسلسل دوري يتصدر قائمة المنصة.

وصرح مسؤولون في نتفليكس، عقب صدور العمل بأيام معدودة، أن هناك احتمالاً كبيراً بأن يصبح “لعبة الحبار” أكبر مسلسل على الإطلاق في تاريخ المنصة.

وأدى النجاح الكبير للمسلسل إلى إقبال هائل حول العالم على تعلم اللغة الكورية، إذ وصل عدد من يريدون تعلمها إلى قرابة 8 ملايين مشاهد، وذكر تطبيق “دولينغو” أنه حصل على زيادة كبيرة تجاوزت 76% في عدد المستخدمين الجدد الذين اشتركوا لتعلم اللغة الكورية.

استياء من المسلسل

ونلاحظ أيضاً بعض المشاهدين الذين عبروا عن استيائهم من الترويج الهائل للمسلسل بفكرته المكررة وشخصياته التقليدية، بنقدهم لشخصية جيهون بأنه تجاوز الأربعين وما زال يقامر ويعتاش على حساب والدته العجوز، فضلاً عن عجزه في تأمين متطلبات ابنته، فأثقلت الديون كاهله حتى قرر دخول اللعبة، وحسب وجهة نظرهم فالشخصية فاشلة وظروفها غير مبررة ومقنعة لدخول اللعبة.

كما شنّت مدارس عدة حملات تحذيرية تخاطب أولياء الأمور لمنع أطفالهم من مشاهدة المسلسل، لاحتوائه على مشاهد دموية عنيفة تؤثر سلباً على الصحة النفسية للأطفال.

بساطة الطرح

ويرى مخرج العمل أن أحد أبرز أسباب نجاحه يعود إلى بساطة الطرح، وتقديم شخصيات مترابطة تخلق حالة تعلق بين المُشاهد والأبطال، إذ يركز على شخصيات واقعية نقابلها بشكل يومي وخاصة في مجال الأعمال.

اللجدير بالذكر أن العمل من إخراج وسيناريو هوانج دونج هيوك، وشارك في بطولته لي جونج جاي، وبارك هاي سو، وهو أيون جونج، ولي بيونج هون، وكونج يو.

وامتاز خط المخرج خلال مسيرته الفنية بالتركيز على طرح قضايا شائكة تمس الأفراد في عالمنا المعاصر؛ ومنها فيلم “صامت” الصادر عام 2011 ويتطرق لقضة التحرش الجنسي، وتلاه إخراج الفيلم التاريخي “القلعة”.

وأخيراً نشير لأن مؤلف مسلسل لعبه الحبار كان قد كتب سيناريو المسلسل عام 2009، ولكنه قُوبِل بالرفض من شركات الإنتاج لأكثر من 10 أعوام.

ما رأيك بالمسلسل؟ هل شاهدته أنت أيضاً؟


Like it? Share with your friends!

mm
العمر 25 محامية وكاتبة وصحافية، وصانعة محتوى أدبي "فيديوهات" حاصلة على المركز الثالث ببرنامج (نجوم بلا حدود) الموسم2، على قناة الآن.