7 خطوات نحو تطوير الذات والثقة بالنفس


تطوير الذات والثقة بالنفس
تطوير الذات والثقة بالنفس

الثقة بالنفس من الأشياء المرغوبة لدى الجميع، فهي ليست أمر فطري، إنما هي مكتسبة يمكن تطويرها وتنميتها في الشخصية، إلّا أنها تحتاج إلى بذل الجهد للحفاظ عليها، ومعظم المشاهير كانوا يعانون من قلة الثقة بالنفس وعملوا على هذه النقطة حتى نراهم اليوم بهذا الحضور والمظهر الواثق. فهي أمر رائع وصفة جميلة يريد كل منا التحلي بها؛ ذلك لأن الثقة بالنفس تعكس مدى رؤيتنا لشخصيتنا أمام الجميع، وبالتالي فهى التي تحدد مدى احترام الناس وتقديرهم لنا؛ فكلما كان الشخص واثق من نفسه ومحترم لذاته كلما أجبر من حوله على احترامه والثقة به بشكل كبير. والثقة بالنفس بعيدة كل البعد عن الغرور والتكبر؛ فالشخص الواثق بنفسه ليس شخص متعالي أو متكبر، بل إنه شخص محب لذاته محترم لها.

مهارات تطوير الذات والثقة بالنفس هي كأى مهارات ينبغي علينا تعلمها، ممارستها والتحكم بها، وعند التحكم بها فإنها تغير حياة الشخص إلى الأفضل بكل تأكيد.

 

وإليك عزيزى القارئ بعض النصائح المفيدة في تطوير الذات والثقة بالنفس:

1- قانون الجسد: 

قانون الجسد
قانون الجسد

إن لغة الجسد يمكن أن تثبت على الفور وتؤكد على ثقتك بنفسك أو أنها يمكن أن تشي بانعدام الإحساس بالأمن والثقة بالذات. لذا، يجب أن تقدم نفسك بطريقة تجعلك تبدو واثقًا ومسيطرًا على المواقف التي تواجهك؛ إذا بدوت واثقًا بنفسك تجاه ما تطمح الوصول إليه، فإنك سوف تحس بالتحكم، كما سوف يثق الناس بك بصورة كبيرة أيضًا.

ارفع رأسك عاليًا، اجلس مستقيم الجذع، ارجع كتفيك بسلاسة إلى الخلف وانظر مباشرة إلى الشخص الذي تتعامل معه، وحافظ على هذا التواصل البصري أثناء محادثتك لأي شخص بشكل دائم.

 

 

2- كن أنيقًا: 

كن أنيقًا
كن أنيقًا

إن الشخص كلما كان مظهره أكثر أناقة، كلما شعر أنه أفضل. لذا، إذا اخترت الملابس والإكسسوارات الملائمة لك ولطبيعة معيشتك، تلك التي تجعلك تشعر بشعور جيد والراحة كلما ارتديتها؛ فإنها تزيد من ثقتك بنفسك وتعزز نظرتك لها. كذلك كلما ارتديت أفضل كلما لاقيت استحسان الكثير ومدحهم لذوقك وطريقة لبسك، وهذا من شأنه أن يزيد الثقة بالذات بشكل كبير وأيضًا يزيد من ثقتك باختياراتك وذوقك. وعلى الجانب الآخر، من يتلقون الكثير من التعليقات السيئة على طريقة لبسهم وذوقهم، نراهم يعانون من قلة الثقة بنفسهم واختياراتهم.

فيجب عليك التألق فى لبسك وهندامك، والحرص على إظهار شخصيتك من خلالهم. فالمجوهرات الرائعة أو ربطة العنق الملونة يمكن أن تكون نقطة تحول رائعة.

 

 

3- تحدث بشكل حازم:

تحدث بشكل حازم
تحدث بشكل حازم

فى المرة القادمة التي تقوم فيها بالاستماع إلى مذيعك المفضل؛ قم بالتركيز على طريقة تحدثه وإدارته للحوار، فالمذيع الرائع يتحدث بشكل واثق وثابت جدًا، فيجب أن تتبنى طريقة تحدث حازمة، ولكن ليست عدوانية، طريقة تشير إلى مدى ثقتك بنفسك. وسوف تشعر أن ثقتك بنفسك تبدأ فى النمو، وكلامك يؤخذ على محمل الجد، وتجنب أمور مثل: النبرة العالية، الثرثرة الكثيرة، العصبية، أو الضحك الكثير فى حديثك؛ لأن حينها سوف يستمع إليك الناس بانتباه، عندما يرون روح الزعامة تشع بداخلك.

 

4- فكر وتصرف بإيجابية:

فكر وتصرف بإيجابية
فكر وتصرف بإيجابية

إن الطاقة الإيجابية تؤدى إلى النتائج الإيجابية، فقم بضبط عقلك على التصرف بإيجابية تجاه أي موقف، وتجنب التحدث بسلبية إلى نفسك حتى لا تشعر بثقة أقل؛ حتى لا تتعرض للفشل في ما تقوم به.

ابتسم، اضحك، وأحط نفسك بأشخاص إيجابيين مبهجين يجعلونك تسعد كلما اجتمعت بهم. فالصحبة المرحة تساعد الشخص على تخطي أزمات حياته، وتقلل من فترات إكتئابه كثيرًا، وتجعله إيجابى واثق بنفسه بشكل كبير.

أيضًا قم بعمل قائمة بما تريد أن تقوم به؛ لكي تذكرك بمهامك وإنجازاتك التي حققتها خلال اليوم أو الأسبوع، وسوف تشعر بسلام وثقة أكبر إذا كان عقلك في حالة مزاجية رائعة ومريحة.

 

اقرأ أيضاً : أفضل  10 كتب لتطوير الذات

 

5- اتخذ إجراء:

اتخذ إجراء
اتخذ إجراء

إن الثقة بالنفس تتعدى مجرد اللبس أو المظهر الجيد، بل يجب أن تكون أفعالك أيضًا دالة على ثقتك بنفسك. لذا، قم بقبول مشروع ما كنت ترفضه عادة، أو تحدث إلى شخص غريب في حفلة أو تجمع، هذا يجعل ممارسة الثقة بالنفس سرعان ما تصبح طبيعة ثابتة. فالتخاذل والشك يولد الخوف، وبينما يولد الإقدام والقيام بالفعل كلًا من: الثقة والشجاعة.

ويمكن أن تمارس تطوير الذات والثقة بالنفس عن طريق تدوين نقاط القوة والضعف لديك، ومن ثم قم بالعمل على نقاط القوة لديك وحقق أقصى استفادة منها، بعد ذلك حدد نقاط ضعفك وقم بمعالجتها شيئًا فشئيًا وحولها إلى نقاط قوة. ابذل الكثير من الثقة و استثمر الطاقة فى نقاط القوة الخاصة بك، وسوف تبدأ فى الشعور بالثقة والقوة من خلالها.

 

 

6- كن مستعدًا:

كن مستعدًا
كن مستعدًا

إن التخطيط المُسبق يمنع الأداء الضعيف، فكلما كنت أكثر استعدادًا، زادت الثقة التي تشعر بها بشأن خبرتك وكفاءتك. كما أن التخطيط المُسبق والإعداد الجيد يساعدك أيضًا على تجنب العثرات والأخطاء ومواطن الخلل في الموضوع الذي تحضره.

تعلم كل ما بوسعك عن عملك، أهدافك، واهتماماتك باستمرار؛ فكلما إزدادت معرفتك كلما إزددت نجاجًا،

وقبل أن تبدأ أي مهمة يجب عليك أولًا أن تحدد ما الذي تريده عقب إنتهائك منها؟، ولا تحاول إنجاز الكثير من المهام فى وقت واحد؛ إذ أن هذا يشتت العقل ويجعل الشخص يشعر بقلة الإنجاز وضعف الإنتاجية. كما يمكن أيضًا أن تكسر المهام المعقدة إلى مهام صغيرة يمكن إنجازها بسهولة، فتجزئة المهام يساعد على سرعة إنجازها، مما يؤدى بالشخص إلى زيادة ثقته بنفسه.

 

 

7- أعلن لنفسك:

أعلن لنفسك
أعلن لنفسك

تطوير الذات والثقة بالنفس يحتاج إلى تحسين محتوى الرسائل التي تبعثها لنفسك. لذا، قم بطباعة وتعليق بعض اللافتات التي تذكرك بمواطن قوتك ومواهبك، هذا أفضل بكثير من معاقبة نفسك وتأنيبها على مواطن ضعفها.

أيضًا التحدث إلى نفسك عن أخطاءك يزيد من الأمر سوءً؛ حيث يذكرك على الدوام بمدى سوء الأمور التي قمت بها أو الجوانب السيئة في نفسك التي تريد التغاضي عنها.

 

 

اقرأ أيضاً :

اكتب تعليق من فيسبوك

تعليق

لا تنسى قراءة المواضيع التالية أيضاً