5 خطوات للنجاح في إدارة عملك وحياتك


5 خطوات للنجاح في إدارة عملك وحياتك
5 خطوات للنجاح في إدارة عملك وحياتك

يُعد تحقيق التوازن بين الحياة والعمل أمرًا بعيد المنال، ويكاد أن يكون أسطورة، لكن اليوم سيخبرنا كبار المسؤولين التنفيذيين عن عدة خيارات تعرضوا لها، وأي الأمور قاموا بها، وأيها رفضوها في إطار الحفاظ على العمل والمنزل بشكل دائم، ليس فقط في حالات الطوارئ.

لقد أشار قادة الأعمال للقرن الحادي والعشرين إلى أنهم قاموا بالتوفيق بين حياتهم المهنية والشخصية، وجمعنا لكم في ذلك المقال خبرة أربع آلاف مديرًا تنفيذيًا من أنحاء العالم على مدار خمس سنوات.

من الضروري أن نعلم أن تلك الخيارات التي نتخذها لا تضمن لنا السيطرة الكاملة، فأحيانًا يكون لمجريات الحياة التأثير الأكبر، سواء كان ذلك التأثير فقد أحد الأبوين أو التعرض لحادث في سن المراهقة، أو أي شيء يمنع أو يعطل الخطة التي رسمناها لأنفسنا. انما العديد من المدراء التنفيذيين الذين تعرضوا لتلك الدراسة استمروا في طريقهم وحافظوا على مسارهم أمام هذه التحديات، من خلال بقائهم على اتصال جيد بأسرتهم، وتبادل المشورات والحكايات معهم.

لذا يقر رجال الأعمال بوجود خمس قواعد للنجاح سنتعرض إليهم تفصيليًا، وهم: (تحديد النجاح لنفسك – إدارة التكنولوجيا – بناء شبكات الدعم في العمل والمنزل – السفر والانتقال بشكل انتقائي – التعاون مع شريك حياتك).

 

أولًا: تحديد النجاح لذاتك

تحديد النجاح لذاتك
تحديد النجاح لذاتك

عندما تبدأ في مشروع جديد فبالتأكيد ستحدد ما الذي تريد أن تجنيه منه، وعندئذٍ ستصف ما حققته بالنجاح. ونفس الحال في قيادة الحياة اليومية، عليك أن تحدد ما يعنيه النجاح لك، بأن تحدد رغباتك وتسعى لتحقيقها. فمثلًا عند الاطلاع على إجابة المدراء عن ماهية النجاح، نجد أنه يعني بالنسبة لأحدهم قضاء أربع ليال في المنزل على الأقل أسبوعيًا، بينما يمثل لآخر فهم ما يجري في حياة أفراد أسرته، ولثالث وجود طاقة عاطفية في كل من العمل والمنزل.

وقد ظهرت بعض النتائج المهمة في الدراسة تشير إلى أن المرأة تهتم أكثر من الرجل بالنجاح الفردي، والشغف بالعمل، والحصول على الاحترام، وإحداث فارق. في حين يهتم الرجال بالإنجازات التنظيمية والتعلم المستمر والتطوير. ويقتصر الرجال على تكوين أسرة بجانب العمل كمؤشر على النجاح، بينما تهتم المرأة بالأصدقاء والأقارب فضلًا عن الأسرة.

 

ثانيًا: إدارة التكنولوجيا

 إدارة التكنولوجيا
إدارة التكنولوجيا

تحدث أغلب الذين أجري عليهم الاستطلاع عن تهديد التكنولوجيا لحياته الشخصية، فقال أحدهم: “عندما أكون في المنزل لا أستطيع عدم التحقق من بريدي الإلكتروني الخاص بالعمل، رغم أنني اريد أن أعطي أطفالي كامل انتباهي، كما يحدث العكس في أوقات العمل أثناء تواصل الأقارب معي”.

وينصح المديرون بعدم التوافر على مواقع التواصل أربع وعشرين ساعة، وتحديد الأشياء المهمة للرد عليها فقط، حتى لا تقف التكنولوجيا عائقًا، فنأخذ ضعف الوقت في العمل أو نخسر وقتنا الشخصي بسببها.لذا عليك اتباع الحكمة في استخدام التكنولوجيا، فهي بالفعل خادم جيد في تسهيل أمور العمل، والتواصل مع الأسرة لكنها من الممكن أن تدمر وقتك المهني والعملي، فضعها تحت سيطرتك بشكل دائم.

 

اقرأ أيضاً : خطة الـ18 دقيقة لإدارة يومك

 

ثالثًا: بناء شبكات الدعم

بناء شبكات الدعم
بناء شبكات الدعم

يحتاج كل شخص من يثني على نجاحه ويدعمه لتحقيق الأفضل. ويعد الدعم العاطفي أمر فائق الأهمية أشار به جميع المديرين التنفيذيين في هذا الاستطلاع، مشيرين إلى حاجتهم للتنفيس الدائم عن أفكارهم وما يزعجهم والحديث عن طموحهم. وفي هذه الحالة يكون الأصدقاء والأسرة هم الجمهور الأكثر أمانًا عن زملاء العمل.

وقد يمتد ذلك إلى الحياة الشخصية أيضًا، فقد أشار بعض المديرين إلى دور أفراد أسرتهم في دعمهم عندما تعرضوا إلى نوبات قلبية، أو سرطان، أو احتاجوا رعاية. وكيف استطاع أصدقاؤه ومعارفه النجاح في تشجيعه على مواصلة العمل والتغلب على العقبات تلك.

 

رابعًا: السفر والانتقال بشكل انتقائي

السفر والانتقال بشكل انتقائي
السفر والانتقال بشكل انتقائي

ترتبط تلك النقطة بانتقالات السفر الخاصة بالعمل وتأثيرها على الحياة العائلية، فهناك بعض المديرين الذين أشاروا إلى رفضهم لفرص عمل خارج بلدهم للحفاظ على استقرار أسرتهم، خاصةً النساء المرتبطات بأسرة وأطفال فيجدن أن في هذا القرار دمار لحياتها العائلية. وقد أشاد كلا الجنسين إلى اختلاف الأمر طبقًا للحالة الاجتماعية، فقبل الزواج يكون الأمر في غاية السهولة لكليهما، بينما عند وجود أطفال فعندما يكونون صغارًا يكون الأمر أسهل من أن يكونون قد تخطوا العشرة سنوات، لأن في ذلك تكمن صعوبة انتقالهم من بلدهم إلى مكان جديد.

ومع ذلك لا يستطيع أحد إنكار أهمية السفر ودوره في تحسين المهارات والدخل، لذا ينبغي على الشخص إعطاء نفسه فرصة لمراجعة العرض والنظر في الفوائد التي تعود عليه منه، وتقرير رفضه أو قبوله حسب ظروفه.

 

خامسًا: التعاون مع شريكك

التعاون مع شريكك
التعاون مع شريكك

الضغوط والمطالب على المديرين التنفيذيين مكثفة ومتعددة الاتجاهات، لذا يلزمهم التعاون مع الشركاء لإبقاء عيونهم على الأمور، وتحسين إدارة الميزانية والوقت والجهد، والتأكد من صحة الاختيارات المتخذة في مجال العمل. وكذلك بالنسبة للأسرة، فلابد من إجراء النقاشات بين الشريكين لإنجاح إدارة معيشة الأسرة، والنظر في عروض السفر، واتخاذ القرارات الخاصة بالأطفال.

وقد أظهر الاستطلاع أن الكثير من المديرين الرجال يميلون إلى الاستعانة بشريك عمل، والتعاون مع زوجاتهم في إدارة أمور المنزل، بينما تفضل النساء عكس ذلك، وتكره أن يتدخل شريكها في الأمور.

 


اقرأ أيضاً : 


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

809 مشاركات