نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي


نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي
نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي

في بعض الأحيان يمكننا أن نكون أسوأ أعداءنا، ولا شك أن الأمر يكون أسوأ عندما لا ندرك ذلك!

يمكن لسلوكيات التخريب الذاتي الخداعية أن تلحق الضرر بمصداقيتك ونجاحك، مما يجعلك لا تفهم أي شيء. وفقًا لأبحاث حديثة في علم النفس، يُقال أن السلوك العدائي هو التخريب الذاتي عندما يخلق مشاكل ويتداخل مع الأهداف طويلة الأمد للفرد منا.

نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي
نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي

فمن السهل أن تدمر نفسك عندما تحاول تحقيق هدف مهم، مثل تطوير عادات صحية، أو إنجاز المهام في الوقت المحدد، أو توفير المال، أو تكوين علاقات جديدة. إذا قمت بسلوك عدائي من شأنه أن يخلق مشاكل ويداخل مع أهدافك تلك.

 

نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي
نصائح لتجنب سلوكيات التدمير الذاتي

يمكن أن يكون للتدمير الذاتي العديد من الأسباب، ولكن النتيجة النهائية في جميع الحالات هي الابتعاد عن المسار، أو تعطيل العلاقات، أو عدم إنجاز الأشياء، أو عدم إتمام العمل بالصورة المطلوبة. كل هذا يمكن أن يؤدي إلى الشعور بالسوء عن نفسك وتوقع الفشل، مما يؤدي إلى المزيد من التدمير الذاتي لتجنب مواجهة الفشل وجهًا لوجه، مما يضعك في دائرة مغلقة تكرر نفسها.

  • لماذا تقوم بتدمير نفسك؟
لماذا تقوم بتدمير نفسك؟
لماذا تقوم بتدمير نفسك؟

هناك العديد من الأسباب للتدمير الذاتي، أهمها تنطوي على أنماط تفكيرك، والمخاوف التي قد تكون لديك عند الخوض في العلاقات الاجتماعية.

  • التفكير الخاطئ
التفكير الخاطئ
التفكير الخاطئ

تميل أدمغتنا البشرية إلى إجبارنا أن نكون متمسكين بالتشبث بالمألوف، وأن نبالغ في تقدير المخاطر، وأن نتجنب محاولة اتباع أساليب جديدة. هذا الميل، المعروف بـ “الإرشاد المعرفي” ، يقودنا إلى المبالغة في تقدير الأشياء التي نعرفها ونقدّر الأشياء غير المألوفة. وعندما نكون تحت الضغط، نميل إلى الاعتماد على الإرشاد المعرفي بشكل أكبر. فعندما تتعب عقولنا، نلجأ إلى العادات القديمة، حتى لو لم تكن تعمل بشكل جيد. نحن نميل إلى الذهاب مع المألوف دائمًا.

 

التفكير الخاطئ
التفكير الخاطئ

ليس من السهل دائمًا معرفة متى يعتمد دماغك على مجريات الأمور الحالية. لذا، حاول اتخاذ قرارات مهمة عندما لا تكون متوترًا وقم بالنظر في إيجابيات وسلبيات كل خيار، بدلاً من مجرد الذهاب إلى شيء يبدو بديهيًا وكأنه الخيار الأفضل (ولكن قد لا يكون).

  • التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

الطريقة الثانية التي يمكن أن تدمر بها بنفسك هي عدم التعامل مع المشاكل حتى تصبح كبيرة بحيث تضطر إلى التعامل معها. أو عدم القدرة على تأديب نفسك لإنجاز العمل في الوقت المناسب. هناك عدة أسباب محتملة للمماطلة. ربما لا تكون قد تعلمت المهارات لتقسيم المهام إلى أجزاء أصغر، أو قد تكون متعبًا جدًا للتخطيط لجدول زمني للقيام بالعمل.

 

التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

بدلاً من ذلك، قد تشعر بالإرهاق بسبب حجم المهمة أو تشعر أنك لا تملك ما يلزم لتحقيق النجاح. فالتدمير الذاتي بعدم البدء، أو البقاء متأخرًا، أو الخروج مع الأصدقاء أو مشاهدة التلفزيون بدلاً من العمل هو نمط شائع جدًا.

التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

على المدى القصير، يمكنك بذلك تجنب الانزعاج من مهمة مثيرة للقلق أو مملة وغير مجزية، ويمكنك أيضًا المماطلة وتجنبها لأنك تشعر أنك مثالي، أو لا يستطيع تحديد من أين يجب أن تبدأ. كل هذه الاتجاهات الفكرية تميل إلى أن يكون لها جانب مثير للقلق، لكن يمكنك التصدي لها من خلال منح نفسك مهلة زمنية للاختيار أو من خلال السماح لنفسك بحرية الاختيار.

التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

من المفيد أن ترى ذاتك على أنها قادرة على التعلم من التجربة وتحسينها بمرور الوقت. هذا ما يُسمى ب “عقلية النمو”. عقلية النمو تجعل احتمالية الفشل أقل رعبًا، بينما إذا كنت ترى قدراتك ثابتة ومستقرة، فمن الأرجح أن تتجنب حالات تذبذب الأداء أو تدمير نفسك حتى لا تنكشف نقاط ضعفك.

 

التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

التسويف والابتعاد يمكن أن يكونا أيضًا طريقة لعدم تحمل المسؤولية عن أفعالك، والتي تسمح لك بإلقاء اللوم على العوامل الخارجية، مثل عدم وجود وقت كافٍ، أنك تعمل بشكل سيء، بدلاً من الاعتراف بتقصيرك في عدم استغلال وقتك بشكل جيد.

 

التجنب والمماطلة
التجنب والمماطلة

بعضنا يخشى النجاح، لأننا نتجنب الأضواء أو نخشى أن يتوقع الآخرون منا أكثر مما نستطيع تحقيقه. لكن بدلاً من مواجهة هذا الخوف وجهًا لوجه، فإننا نميل إلى وضع أنفسنا في ظروف صعبة وأجواء سلبية تدفعنا إلى الفشل.

 

اقرأ أيضاً : نصائح صحية للتغلب على الإجهاد والشعور بالتوتر

 

  • كيف تتجنب الدخول في هذه العملية
كيف تتجنب الدخول في هذه العملية
كيف تتجنب الدخول في هذه العملية

عندما يتعلق الأمر بالتدمير الذاتي، فإن الحل الواحد لا يناسب الجميع. قد تكون متعبًا جدًا ومجهدًا للتفكير في الخيارات المعقدة وبدلاً من ذلك تعتمد على الاستدلال السهل (لكن غير الدقيق).

كيف تتجنب الدخول في هذه العملية
كيف تتجنب الدخول في هذه العملية

قد تقوم بتدمير العلاقات، لأنك تخشى التقارب والحميمية أو الخوف من الرفض. أو قد تريد أن تتجنب ذلك، لأنك تخشى الفشل أو تفتقر إلى مهارات التخطيط وإدارة الوقت.

 

كيف تتجنب الدخول في هذه العملية
كيف تتجنب الدخول في هذه العملية

يختلف الحل تبعًا لسبب التدمير الذاتي. إن الحصول على قسط كافٍ من الراحة وعدم التعرض للكثير من الأمور يمكن أن يساعدك على التفكير بشكل أكثر وضوحًا واتخاذ خيارات أفضل. إن تحمل المزيد من المسؤولية عن التخطيط وتحفيز نفسك واعتماد عقلية نمو يمكن أن يساعدك على تجنب الانخراط في سبل التدمير الذاتي.

 

اقرأ أيضاً :

عشر نصائح لتقديم المشورة بحكمة

نصائح فعّالة لاختيار الدورات الدراسية الجامعية بشكل صحيح

خمس نصائح تساعدك على قراءة كتاب يوميًا

 

المصادر :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!