7 أسباب للاكتئاب بعد العمليات الجراحية


7 أسباب للاكتئاب بعد العمليات الجراحية

 

تكون العمليات الجراحية في كثير من الأحيان هي طوق النجاة الأخير للمريض، ومع التقدم التكنولوجي الذي شهده المجال الطبي خلال العقدين الماضيين، ارتفعت نسبة نجاح العمليات الجراحية باختلاف أنواعها وأصبحت  في نظر الكثير من الأطباء الحل الأمثل والأسرع والأكثر فاعلية، ولكن في الآونة الأخيرة بدأت المراكز الطبية الكبرى تضم أخصائي نفسي إلى الفريق الطبي، يكون مسؤولاً عن تهيئة المريض لإجراء الجراحة ويساعده على تخطي حالة الاكتئاب التي قد تصيبه بعد الخروج من العملية..

والسؤال الذي يطرح نفسه هنا: ما أهمية الدور الذي يلعبه الأخصائي النفسي؟ وما العلاقة بين العمليات الجراحية والاضطرابات النفسية؟

في هذا المقال سنتعرف على أعراض الاكتئاب بعد العمليات الجراحية أسبابه وكيفيه علاجه.

ماهو الاكتئاب؟

الاكتئاب هو مرض نفسي خطير يمكن أن يسبب التعب والشعور باليأس والقلق والتوتر، ويؤدي إلى ضعف في اتخاذ القرار  وصعوبة في الحياة اليومية، كما يؤدي أيضاً إلى بعض الأمراض الجسدية، حيث يقلل من نسبة تعافي المريض فيأخذ وقتاً أطول حتى يشفى.

 

depression 7 أسباب للاكتئاب بعد العمليات الجراحية

أسباب الاكتئاب بعد العمليات الجراحية

قد يحدث  الاكتئاب بسبب المخاوف التي يعيشها المريض، مثل اليأس والخوف قبل العملية، خوفاً من فشل العملية، بالإضافة إلى التعب والإرهاق البدني بعد العملية، ويجب أن تتفهم عائلة المريض هذا الشعور، وعليهم أن يعرفوا تماماً ما يجب فعله وكيفية التعامل مع المريض حتى يستعيد صحته النفسية والجسدية.

وتجدر الإشارة إلى هناك العديد من الأسباب التي تجعل الشخص يعاني من الاكتئاب بعد الجراحة ومن هذه الأسباب:

1- نتيجة  التخدير:

يمكن للمخدر الذي يتم إعطاؤه للمريض أن يتفاعل سلباً مع جسم المريض، ويؤثر على المزاج من خلال تعزيز إفراز الدماغ لهرمونات التوتر والإجهاد المعروفة “بالكورتيزول”.

2- تناول المضادات الحيوية.

3- الألم وعدم الراحة أثناء التعافي.

4- ردود فعل الجسم تجاه تناول المسكنات.

5- الضغوط الجسدية والعقلية والعاطفية الناتجة عن الجراحة.

6- مواجهة احتمال الموت.

7- يمكن أن يؤدي تشخيص الإصابة بمرض خطير إلى التوتر النفسي والعقلي، وهو ما يؤدى للاكتئاب بعد الجراحة أيضاً.

ويذكر أن الأدوية التي تُعطى بعد العمليات الجراحية تتشابه في آثارها الجانبية مع أعراض الاكتئاب، حيث تؤدي إلى أعراض، من ضمنها الإفراط في النوم وفقدان الشهية، لذلك يجب على من يمر بهذه الأعراض، إن تصاحبت مع أعراض نفسية، منها الحساسية الزائدة واليأس وفقدان الاهتمام بالنشاطات، أن يقوم باللجوء إلى الطبيب ليقوم الطبيب بتقييم الحالة.

 

أعراض الاكتئاب بعد العمليات الجراحية

لا يواجه كل الأشخاص الأعراض نفسها بعد العمليات الجراحية، حيث تختلف أعراض الاكتئاب بعد الجراحة من شخص لآخر، مع العلم أن أي اضطراب يؤدي إلى شعور الشخص بالألم يمكن أن يكون مصدراً للتوتر البدني. وأهم أعراض الاكتئاب بعد العمليات الجراحية:

1- الإعياء والتعب.

2- صعوبة في اتخاذ القرارات.

3- إفراط في تناول الطعام أو عدم تناول أي طعام.

4- النوم لساعات طويلة أو النوم القلق والمتقطع.

5- الشعور بفقدان الاهتمام في الأنشطة العادية.

6- مشاعر القلق أو التوتر أو التهيج أو العدوان.

7- التململ أو الأرق.

8- مشاعر اليأس أو الحزن بدون سبب.

9- أفكار إيذاء النفس “الانتحار” أو إيذاء الآخرين.

 

اقرأ أيضاً:

أعراض الاكتئاب والقلق

 

surgery depression 7 أسباب للاكتئاب بعد العمليات الجراحية

كيفية السيطرة على هذا الاكتئاب

لعلاج حالة الاكتئاب ما بعد الجراحة لا بدّ من إتباع هذه الخطوات الضرورية:

1- الحصول على الدعم:

في هذه الظروف من الضروري إحاطة الشخص بالعائلة والأصدقاء والمقرّبين، وذلك للتحدث عن قلقك ومشاعرك معهم، مع الإشارة إلى أن رفع المعنويات وتحسين النفسية يساهم في عملية الشفاء بشكل أساسي، ويحدّ من حالات الاكتئاب في هذه الفترة.

2- الالتزام بالتعليمات الطبيّة الدقيقة: يجب التأكد من تناول جميع الأدوية، والالتزام بإرشادات الطبيب المختّص للخروج من هذه المرحلة بأقلّ أضرار نفسية ممكنة.

3- الحصول على فترات من الراحة: بعد العملية الجراحية لا تعود إلى العمل قبل أن تكون مستعداً، حيث أن الحصول على فترات كافية من الراحة هو عامل أساسي خلال عملية الشفاء.

4- تناول كمية كافية من الطعام:

من الضروري الالتزام بنظام غذائي صحّي، مع شرب كميات كافية من الماء والسوائل بشكل يومي، لمساعدة الجسم على الشفاء من جهة، إضافة إلى تعزيز حالتك النفسية والعاطفية من جهة أخرى.

5- ممارسة التمارين الرياضة:

وهنا نشير إلى أن التمارين المعتمدة يجب أن تكون خفيفة وسهلة ومناسبة لحالة المريض الصحيّة.

العمليات الجراحية التي تُسجل معدلات اكتئاب عالية بعد الجراحة:

* عمليات القلب.

* جراحة الدماغ.

* استئصال الرحم.

* استئصال السرطان.

* استئصال الثدي.

* عمليات التجميل

في الختام ..

يبقى تأهيل المريض نفسياً قبل وبعد العملية من أهم أدوات الدعم التي يقدمها الطبيب المختص، وذلك  بشرح مطول وبأسلوب مبسط وفيه مودة بينه وبين المريض عن فوائد العملية الجراحية، وأهمية إجرائها وتأثيرها الإيجابي على صحته وسلامته، وماهى النتائج المتوقعة لها ونسبة نجاحها من فشلها والمضاعفات التي سيعانى منها بعد إجراء العملية. أي يضع أمام المريض صورة كاملة متكاملة لكل جوانب العملية مع إعطاءه شحنة معنوية جيدة لتشجيعه عليها.

كما أن هناك عاملاً أساسياً في عملية تأهيل المريض للعملية، وهو (أهل المريض) وهذا العنصر هام وفعال جداً في التأهيل النفسي، لأن درجة الإقناع عند الأقارب والأصحاب والمقربين لدى المريض تكون أعلى نسبياً من درجة إقناع الأطباء له. ومن هنا سيشعر المريض بالاهتمام ممن حوله، وذلك يقلل كثيراً من القلق والخوف لديه.


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

اكتب تعليق من فيسبوك

وصال طارق

وصال طارق من ليبيا طالبة في كلية الطب البشري خريجة قسم مختبرات طبية من معهد أطباء الغد/ 2016 مهتمة بالتنمية البشرية وعلم النفس هاوية للكتابة والمطالعة