ما هي الأوقات المناسبة للدراسة؟


ما هي الأوقات المناسبة للدراسة؟
ما هي الأوقات المناسبة للدراسة؟

 

 

“ما هو أفضل وقت للدراسة؟” إنه واحد من أكثر الأسئلة والمناقشات التي لا نهاية لها بين الطلاب. فيتساءلون دائمًا: هل من الأفضل أن أدرس في الليل أم النهار؟ ولكل جانب مشجعوه، ممن يتحدثون دائمًا عن فوائد الطريقة المفضلة لديهم، في محاولة لإقناع الآخرين بالعدول عن الطريقة التي يفضلونها كذلك.

يعتقد الجميع أنهم يعرفون أفضل وقت للدراسة، ولكن الحقيقة هي أن كل شخص مختلف. فهناك بعض الناس الذين يحصلون على المزيد من التحصيل عند الدراسة في الليل، في حين أن آخرون يجدون أفضل وقت للدراسة هو الصباح أو بعد الظهر. أما من حيث الأسباب الموضوعية لكل جانب، فنقدم لكم الإجابة القاطعة لذلك فيما يلي:

 

أولًا: فوائد الدراسة خلال النهار

فوائد الدراسة خلال النهار
فوائد الدراسة خلال النهار
  1. بعد الحصول على النوم الكافي سيكون لديك على الأرجح المزيد من الطاقة والتركيز في اليوم التالي.
  2. يتمحور المجتمع حول أن تكون نشيطًا بالنهار ونائمًا ليلًا، لذا فبتمسكك بهذه القاعدة تستطيع متى أردت الذهاب إلى المكتبة للحصول على معلومة أثناء الدراسة، أو شراء أي أداة تلزمك من المتجر.
  3. معظم الناس يمكن الاتصال بهم خلال النهار؛ لذلك فمن الأسهل للتواصل مع أصدقائك أو المعلمين أن تفعل هذا نهارًا.
  4. الضوء الطبيعي أفضل لعينيك (ضوء الشمس)، أما الضوء الصناعي (ضوء المصباح) يضر بأعيننا ويمكن أن يؤثر على إيقاع النوم الطبيعي لدينا.

 

ثانيًا: فوائد الدراسة أثناء الليل

فوائد الدراسة أثناء الليل
فوائد الدراسة أثناء الليل
  1. الناس يكونون أكثر نشاطًا بالنهار، وبالتالي أكثر إزعاجًا. لذلك إذا درست ليلًا ستحصل على السلام والهدوء اللذان يعيناك على التركيز.
  2. إذا كنت محظوظًا بما فيه الكفاية للعيش بالقرب من المكتبة التي تفتح في وقت متأخر، فإنك ستنعم بداخلها بالهدوء والنظام، وبالتأكيد ستجد ما تبحث عنه بها دون أن يزاحمك أحد.
  3. في الليل هناك عدد أقل من الانحرافات عن الموجودة في النهار. فمعظم أصدقائك سيكونون نائمين، وبالتالي ستكون شبكات التواصل الاجتماعي لك أقل نشاطًا، وأقل تشتيتًا لك.
  4. الأمور تبدو مختلفة أثناء الليل، حيث يزيد مستوى التأمل. لذا من المتوقع أن تؤدي ليلة إلى زيادة فعالية الإبداع لديك، ورؤية المفاهيم بشكل مختلف وأكثر وضوحًا.

 

اقرأ أيضاً : 5 نصائح للطلاب المشغولين حتى يتمكنوا من إدارة وقتهم

 

ست نصائح للدراسة أثناء الليل

إذا كنت تفضل الدراسة أثناء الليل، فاتبع هذه النصائح للحصول على أقصى استفادة من الوقت الذي تفضله في الدراسة:

1- إنشاء روتين

إنشاء روتين
إنشاء روتين


إذا قررت الدراسة ليلًا، ليس عليك أن تفعل ذلك بشكل متقطع، حتى لا ترهق جسدك. بل عليك اعتياد ذلك روتينًا، حتى يتأقلم جسدك على الأمر، وتتمكن من الحصول على أفضل أداءً ممكنًا للدراسة، بينما إذا كنت تدرس أحيانًا خلال النهار، وأحيانًا أثناء الليل، فسيصبح جسمك مثل الشخص المجنون. لذا تمسك بواحدة منهما.

 

2- الراحة

الراحة
الراحة


إذا كنت تدرس في الليل، فهذا لا يعني أن تحصل على قدر أقل من النوم، أو أنك تسهر فقط وتستيقظ بنفس الموعد الذي تستيقظ فيه صباحًا. وإن كان لديك التزامات صباح اليوم تجنب أن تتأخر في النوم؛ فمعاملة العقل بهدوء هو مفتاح الدراسة الناجحة، لذلك تأكد من أنك لا تهمل نومك، حتى لو كنت ستلجأ إلى قيلولة قصيرة أثناء النهار.

 

3- الإضاءة

الإضاءة
الإضاءة


بالطبع لا يكون هناك أضواءً طبيعية أثناء النهار، لذا نلجأ جميعًا للإضاءة الصناعية، لكن إذا كان يشاركك بالغرفة شخصًا نائمًا ولا يمكنك إضاءة جميع المصابيح، فلا ننصحك بالاكتفاء بضوءٍ خافت، لأنه سيرهق عينيك وسيجعلك تنام مثل شريكك! بل عليك أن تتخلى عن غرفتك وتبحث عن مكان آخر بالمنزل أكثر إضاءة لتدرس به.

 

4- إدارة الوقت

إدارة الوقت
إدارة الوقت


من السهل أن تفقد تركيزك عند الدراسة ليلًا، لما يوجد في هذا الوقت من تأمل، ووسائل التشتيت الأخرى مثل الأفلام والتلفاز عمومًا. لذا ننصحك بتخطيط جدول زمني قبل البدء في المذاكرة، وتحدد ما تريد إنجازه وترتب المواد وفقًا لأهميتها، ولا تنسى تخصيص أوقاتًا لأخذ فواصل، فمن المستحسن أن تأخذ استراحة عشر دقائق كل خمسين دقيقة دراسة، فهذه هي النسبة المتفق عليها علميًا.

 

5- التغذية

التغذية
التغذية


لا تنسى أن تتناول مرطبات، وأشياء تحتوي على مواد سكرية حتى تبقى يقظًا ونشيطًا، كما أن الدراسة تحرق الكثير من السعرات، وتحتاج دائمًا للوقود حتى تأتي بنتيجة، لذا اعتنِ بذلك واحرص على تناول وجبات خفيفة باستمرار أثناء المذاكرة، لكن لا تتناول الطعام الذي يحتاج لكثير من الهضم حتى لا ينشغل عقلك بشيء غير ما تدرسه، وكذلك فإننا غالبًا ما نشعر بالنعاس عقب تناول وجبة ثقيلة.

 

6- الموسيقى

الموسيقى
الموسيقى


كما ذكرنا سابقًا إن واحدة من أهم فوائد الدراسة ليلًا هي زيادة القدرة على الإبداع الخاص بك، وهناك الكثيرون يرون أن إبداعهم يزيد في الليل بالفعل. وهذا هو السبب في عمل الكثير من الفنانين أثناء الليل، نفس الأمر عندما يريد الأديب أن يكتب فإن ذلك في أغلب الأحيان يحدث ليلًا. ويُعد تشغيل الموسيقى أثناء الدراسة فكرة جيدة للحث على الإبداع وزيادة ذلك التأثير، فهي تلهمك وتحفز عقلك على التركيز والصفاء، لكن يجب أن تكون مناسبة ولا تعمل بأي شكل على تشتيتك.

 

اقرأ أيضاً :


اعجبك ؟ شارك الموضوع مع أصدقائك!

2.7k مشاركات