دليلك الخاص لتكون طالبًا جامعيًا ناجحًا


your-special-guide-to-be-a-successful-university-student
your-special-guide-to-be-a-successful-university-student

 



إن الفرق الأساسي بين التعليم في المدرسة أو في الجامعة ليس في التعليم نفسه، بل في الطلاب. حيث لا يمتلك طلاب المدارس عادةً وظائف أو أسرًا بحاجة إلى الدعم المادي، في حين يجب على الطلاب الجامعيين التوفيق بين مسؤوليات العمل، والعائلة، والواجبات الأخرى، بينما يحاولون إكمال دراستهم أو شهادتهم أو دبلومهم.  إلى جانب اعتبار أساتذتهم أنهم أناس ناضجون غير مسموح لهم بإبداء الأعذار، وأي تقصير في مهامهم يُعد كسلًا وإهمالًا.

لكن لا تقلق، فيما يلي بعض الاستراتيجيات التي أثبتت جدواها والتي ستساعدك على النجاح كطالب جامعي في ظل تلك الصعوبات:

 

1- وضع الأهداف الواقعية 


إن إعداد الأهداف لا يوجد في العادة على قائمة الأولويات بالنسبة لمعظم طلاب المرحلة الثانوية، ولكن بالنسبة إلى الطلاب البالغين، الذين يريدون أن يكونوا ناجحين فإنه أمر حتمي. حيث يجب على الطلاب الكبار أن يوفقوا بين العديد من المسؤوليات المختلفة التي تتنافس على وقتهم واهتمامهم خارج الجامعة، بحيث يصبح تحديد الأهداف جانبًا مهمًا جدًا من النجاح الأكاديمي.
وحتى بالنسبة للأشخاص البالغين المسؤولين، من السهل أن يكون هناك صعوبة في تحصيل دروسهم إذا لم يحددوا أهدافًا واقعية قابلة للتحقيق في بداية الفصل الدراسي ومراجعة أهدافهم بشكل منتظم. كما يمكن للمدرسين وأساتذة الجامعات مساعدة طلابهم في تبادل الأفكار، ولكن في نهاية المطاف يتحمل الطلاب مسؤولية تطوير الأهداف ومتابعتها. لذا نوصي بتحديد الأهداف اليومية والأسبوعية والشهرية، ويجب أن تكون الأهداف اليومية موجهة نحو تحقيق الأهداف الأسبوعية، ويجب أن تكون الأهداف الأسبوعية موجهة نحو تحقيق الأهداف الشهرية، والأهداف الشهرية للأهداف طويلة المدى.

 

2- المواظبة


في كثير من الأحيان، يمكن للإجهاد الدراسي وغير الدراسي أن يجعل الاستقالة تبدو جذابة جدًا للطلاب البالغين. ومع ذلك، يجب أن تدرب نفسك على التحديات والمثابرة حتى تصل إلى أهدافك التعليمية بنجاح. وإذا كان لديك أهداف محددة بوضوح وثقة بالنفس، سوف تتمكن من العمل خلال الأوقات الصعبة وإكمال شهادتك أو دبلومك.

 

3- الإيمان بنفسك


لتحقيق النجاح، يجب أن تكون واثقًا في نفسك ومخلصًا لعملك، ولديك أخلاقيات عمل قوية. ويجب أن يكون لديك أيضًا القدرة والإصرار على حل المشكلات عند مواجهتها ومواصلة العمل. لأنك إذا كنت لا تثق بمهاراتك في حل المشكلات، فبإمكانك أن تتعرض للتوتر والإحباط.

 

4- الاحتفاظ بعقل متفتح 


من المهم أن تكون متفتح الذهن، وتتقبل خطأك، وتعرف أنه بغض النظر عن خبرتك في العمل، سيكون أساتذتك أكثر دراية بالموضوعات التي يدرسونها أكثر منك. لذلك، يجب أن تكون منتبهًا جدًا في الفصل وتتابع باهتمام إرشادات الاختبار والمشروع. وتكون مستعدًا لارتكاب الأخطاء، وتطبيق الدروس التي تتعلمها لتصبح طالبًا أفضل.

 

5- تجنب التسويف 


إذا كان ذلك ممكنًا، تجنب إجراء الواجبات المنزلية في آخر وقت، وتأجيل الدراسة. ويمكن أن يكون هذا تحديًا نظرًا لأن معظم البالغين لديهم مسؤوليات عائلية ومسؤوليات عمل فوق مسؤوليات تعليمهم. لكن من غير الممكن في كثير من الأحيان تسجيل درجات جيدة في اختبار الكلية إذا لم تبدأ الدراسة مبكرًا.

 

6- تحلى بصفات النجاح 


من أجل أن يكون الطلاب ناجحون، يتعين عليهم أن يكونوا قادرين على وضع وتحقيق أهداف واقعية، وتحديد الأولويات، والإيمان بأنفسهم، والتضحية والمثابرة، وأيضًا يتطلعون إلى الذات ويبحثون دائمًا عن طرق لتحسين أنفسهم.

 

اقرأ أيضاً : قبل السفر؛ أشياء عليك معرفتها عن الدراسة بالخارج

 

وفيما يلي نصائح عامة للدراسة، لأي طالب سواء في مدرسة أو جامعة:

 

1- إحماء دماغك


تعمد تخصيص وقت قبل الدراسة للضحك أو اللعب، فسوف يجعلك ذلك أكثر تقبلًا للتعلم، وسيخفف من الضغط الواقع عليك.

 

2- العثور على صديق


إذا كنت تجد الأمر شاقًا، فيمكنك الانضمام إلى التعلم في مجموعات سواء كان ذلك في نادي الكتاب، أو مع مجموعة من الأصدقاء، لتتشاركوا خبراتكم سويًا وتحافظ على تركيزك.

 

3- تحقق من محيطك


يجب أن تكون بيئة التعلم نظيفة وهادئة، ولا تكون تلك البيئة تدعي للاسترخاء مثل السرير، لأنه مرتبط نفسيًا بالنوم.

 

4- طور إدراكك


وذلك من خلال محاولة فهم ما وراء الأشياء، وتعزيز القدرة على تدوين الملاحظات، والقراءة السريعة.

 

5- شيء واحد في وقت واحد


أثبتت الدراسات أن الجمع بين أكثر من مهمة في نفس الوقت يرهق الذهن ويستنزف الوقت، لذا احرص على إنهاء كل مهمة بشكل مستقل.

 

6- لا تخشى الفشل


أثبتت التجارب أن الأشخاص الذين خاضوا التجارب دون الانتباه إلى تعليماتها والاطلاع على نسب الفشل هم أكثر عرضة للنجاح، مقارنةً بالآخرين الذين أعاروا الفشل اهتمامًا.

 

7- اختبر نفسك


لا تنتظر حتى وقت الامتحان، بل احرص على اختبار ذاتك بانتظام، فإن ذلك يقلل من فرصة خطأك بالاختبار النهائي، وهو ما يسمى الفشل الإيجابي.

 

8- تحويل المعلومات إلى صورة


مثل الاستعانة بالرسم البياني، أو المخططات، أو الخرائط الذهنية، لأن تصور المعرفة يساعد في إعطائها تمثيلًا أقوى في عقلك.

 

9-  اشتراط المعلومات


أي معرفة سبب ما تتعلمه، لأن العمل على فهم “متى وأين ولماذا” يعد ما تتعلمه مهمًا، سوف يساعد على توطيد علاقته بعقلك.

 

10-  التواصل مع المعرفة الحالية


إذا كنت تستطيع ربط ما تعلمته مسبقًا بما تتعلمه الآن، فإن ذلك سيساعد على سرعة استدعائك للمعلومة وتعزيز التعلم الجيد.

 

11-  كن واثقًا


وأخيرًا، كن واثقًا مما تفعل لأن الثقة هي ما تحفز عقلك على تحقيق ما تريده.

 

 

اقرأ أيضاً :


    Like it? Share with your friends!

    اكتب تعليق من فيسبوك